قصة الطفل اﻟﺸﺠﺎع واﻟﺴﺎرق

قصة الطفل اﻟﺸﺠﺎع واﻟﺴﺎرق
    قصة الطفل اﻟﺸﺠﺎع واﻟﺴﺎرق 



    في إحدى الأيام كان أبي و أمي يريدان السفر ,و تركوني في البيت مع أخي الصغير ,و عندما كانو يريدان الخروج
     بدأوا بتوصيتي بعدم الاقتراب من القنينة الغازية, و عدم الاقتراب من الفرن
    و عدة أشياء خطرة, و أنا كنت أقول كونو مطمئنين في سفركم, و ذهبوا مر اليوم الاول
     وفي الغد باليل أتى أحد يطرق الباب ,فذهبت إلى الباب و قلت من طارق , لم يرد أحد علي و عدت إلى الداخل, وبعد مرور بضع دقائق  طرق الباب مجددا, و قلت مرة أخرى من الطارق ,
    هذه المرة رد علي قائلا "أنا سارق إن لم تفتح الباب سأكسره وأدخل و أقوم بقتلكم" و لما سمعت قوله هذا قفلت الباب جيدا, وذهبت و أخفيت أخي الصغير في مكان آمن,
     ولم أجد ما أفعل و هو مازال يطرق الباب بقوة ,وحينها تذكرت أنه يجب الإتصال بالشرطة ,و لما اتصلت أخبرتهم أن هناك سارق أمام الباب,  يريد الدخول و ثم أخبرتهم عن عنوان البيت, ومن ثم بدأت أنتظر وصولهم, ولاحظت أنهم تأخرو و بدأت بتلهيت السارق, و بعد خمس دقائق وصلت الشرطة, و أخذته معهم و لم أقل شيئا لأبي و أمي لكي لا يخافا علينا.
    العبرة :
     يجب على كل شخص أو طفل عندما يقع في مأزق أو في خطر عليه الإتصال بالشرطة.

    عزيزي القارئ هناك المزيد من ال قصص دات صلة عن قصص اطفال و قصص وعبر

    إرسال تعليق