قصص وحكايات للاطفال قبل النوم قصة الغزال المريض جميلة تجعل طفلك ينام فوراً

قصص وحكايات للاطفال قبل النوم قصة الغزال المريض جميلة تجعل طفلك ينام فوراً
    مرحبا زوار موقع قصص وحكايات ستمتعوا الآن باجمل واكبر مجموعة من اروع قصص وحكايات للاطفال قبل النوم 2018 عبر موقعنا، بحيث نهتم بعرض تشكيلة مميزة من احلى القصص المتنوعة من كل انواع القصص والحكايات ، قصص وعبر معبرة ومفيدة وقصص الصالحين وقصص الأنبياء وقصص اطفال قبل النوم اون لاين استمتعوا بقراءتها الآن .. قصة اليوم بعنوان قصة الغزال المريض هادفة وجميلة جداً للاطفال، وللمزيد من قصص وحكايات للاطفال قبل النوم بامكانكم تصفح  : قصص قبل النوم .

    قصص-وحكايات-للاطفال-قبل-النوم

    شعر الغزال بأنه تعب ، وأنه ليس بصحة جيدة ، فراح يبحث عن مکان هادئ به زرع بین الاشجار، عثر الغزال على المكان المنشود ، ورقد في ظل الاشجار في مکان ملئ بالعشب الأخضر ، عند حافة الغابة ، كان الغزال من الحيوانات الظريفة المحبوبة ، وکان هادئا وديعا يعامل كل سكان الغابة بأدب ورقة وذوق، وعندما علمت الحيوانات بمرض الغزال ، ورأت أنه سوف يشعر بالوحدة ، ويحس بالضيق ، إذا بقي راقدا في مکانه وحیدا .

    لذلك أقبلت جميعها على زيارته ، والجلوس معه ، و کان کل حیوان یاتي الى حیث رقد الغزال، یاكل بعضا من الحشائش الخضراء التي ینام عندها، حتى إنه لم يعد يجد ما يأكله ، كما أن الحيوانات أحدثت ضجيجا مُقلقا ، لم يستطع المريض المسکین معه أن ینام، ورغم أن الغزال تسلی کثیرا بوجود أصادقائه عنده ، إلا أنه لم يحصل على الشفاء سريعا ، وظل مریضا، وجائع أيضا، لاحظ الفيل ذلك ، فأخبر الحيوانات بالخطا الذي وقعوا فيه ، وأنهم قد أضروا بصديقهم ، وأن حالته تحتاج إلى هدوء و طعام متوافر.

    اسرعت الحيوانات تبحث عن الثمار والأعشاب الطازجة ،بينما راح الفيل يصنع بيتا مريحا للغزال.. انتهى الفيل من صنع البيت ، ودعا الغزال إلى الراحة فيه ، بينما أعدّت الحيوانات بالبيت الكثير من الطعام .. استلقی الغزال فوق فراشه، و هو یشعر بالسرور والامتنان لأصدقائه ، وراح في نوم عمیق .. وفي هدوء انسحبت الحیوانات جمیعها، وبقى القنفذ جالسا على باب البيت ، ليكون في خدمة الغزال وقت مرضه، نام الغزال کما لم ینم من قبل، فلما استیقظ، أسرع القنفذ إليه وقدّم إليه الطعام والشراب .. فأكل الغزال کثیرا، ولم تمض أیام حتی کان الغزال في أحسن حال، بفضل حسن رعاية الاصدقاء له، ففرح الجميع  بشفائه وعودته إليهم .

    إرسال تعليق