قصة الصياد والسمكة قصة جديدة قبل النوم للاطفال من عمر 3 سنوات

    موعدكم الان مع قصة جديدة مسلية وجميلة جدا من اجمل قصص اطفال قبل النوم من عمر 3 سنوات، قصة الليلة بعنوان قصة الصياد والسمكة نقدمها لكم من خلال موقع قصص وحكايات، ولقراءة المزيد من اجمل القصص يمكنكم زيارة تصنيف : قصص قصيرة .. اتمني لكم قراءة ممتعة .

    قصة-الصياد-والسمكة

    قصة الصياد والسمكة

    خرج الصياد الشيخ في وفت مبكر الصباح إلى البحر ، يحمل في يده شباكه التي يستعملها للقبض على الاسماك كعادته، إختار الصياد الشيخ مكانا مناسبا وألقى شباكه في البحر ، وعندما جذب الصياد شباكه اليه وجد بها  سوى عدد قليل من الاسمك الصغيرة، قال الصياد في نفسه : إن الأسماك الصغيرة لا تسمن ولا تغني من جوع ، فأين هي الأسماك الكبيرة ؟ وقذف شباکه في الماء مرة أخرى ..جذب الصیاد شباکه من الماء ، وفحص عنها فوجد بها بعض سمكات صغيرة ايضا، فلم يعجبه ذالك ،والقى شباكه في البحر مرة ثالثة ، وهو يتمنى أن تصيد أسماكا كبيرة .

    أخيرا شعر الصياد بثقل الشباك هذه المرة ، فقال : ها قد وقعت في الشباك سمكة كبيرة جدا، وراح يجذب الشباك، لم یستطع الصياد الشيخ ان يمسك بالسمكة الكبيرة، فراح يستنجد بزملائه الصيادين ليساعدوه.. لكن السمكة تمكنت من الهراب ، و القفز في ماء البحر مرة أخرى .. عندما اقترب منه احد الصيادين من زملائه ، وبخه علی هروب السمكة منه ، سال الصياد الشيخ نفسه : ما حكمة الحياة في ذلك؟ سمعه صبي صغیر یقف قریبا منه، فقال له : من لیس له نصیب في شيء لایحصل علیه .

    نظر الصياد الشيخ إلى الصبي في دهشة ولم ينطق بكلمة ، قال الصبي : والصياد قليل الرزق لا تخرج له الأسماك ولو کان في اغنى البحار بالسمك.. قال الصياد الشیخ: کلامك صحیح یا بني واني أضيف أيضا : إن السمكة التي لم ينته أجلها .. لا تموت ولو كانت في الصحراء ، رفع الشيخ عينه إلى السماء وقال : الحمد لله على کل حال، وقذف شباکه في البحر، بعد ان غیر مکانه ، وجذب شباكه فوجدها ملائة بأسماك صغيرة ، فقال : الحمد لله على کل حال ، ثم القى شباکه في البحر مرة اخری، و بعد قلیل جذبها فوجدها ثقيلة، ووجد فيها أسماكا كبيرة وصغيرة ، فامتلأ قلبه بالفرح وقال : الحمد لله ، الحمد لله كثيرا.

    إرسال تعليق