قصة الأرنب و الثعلب المكار

قصة الأرنب و الثعلب المكار
    قصة الأرنب و الثعلب

    الأرنب و الثعلب


    يحكى أن هناك في الغابة ثعلب متوحش و غدار يفترس كل الحيونات التي
     يستطيع أن يأكلها , وهناك أيضا أرنب صغير حنون كان طلب من أمه أن تتركه يذهب و يلعب في الخارج، وأمه من خوفها عليه لم تتركه و قالت له لا يا بني، إن خرجت سيهجم عليك الثعلب، ولكن الأرنب الصغير لم يسمع كلام أمه وخرج و هو يلعب ويمرح و يقفز في الغابة، سمع الثعلب صوت الأرنب يلعب، فتوجها إليه ليفترسه ولكن عندما  اقترب  من الأرنب لاحظه و هرب و الثعلب يجري وراه، كان الأرنب يجري وهو خائف جدا  وكان ينادي على أمه أمي أمي أمي ... ساعديني ,
    و لكن لا أحد يسمع صوت صراخ الأرنب الصغير, وهو يتابع الجري والفرار من الثعلب

     لكن الثعلب اسرع من الأرنب وعندما اقترب من امساكه كان الارنب وصل إلى البيت ، وقلبه ينبض بسرعة ويرتعش جسمه بالكامل, و جاءت أمه إليه أين كنت؟ و ماذا بك لماذا ترتعش ؟  وإذا بالارنب الصغير يعانق أمه بقوة و يردد سامحيني يا أمي , لأني لم استمع لكلامك

    عزيزي القارئ هناك المزيد من قصص ذات صلة عن قصص اطفال  

    إرسال تعليق