قصص تعليمية للأطفال رائعة ومفيدة جداً

مرحبا بزوار موقعنا قصص وحكايات نحكي لكم اليوم قصص تعليمية للأطفال الصغار من عمر 3 سنوات الى 15 سنة، تغرس في طفلك اجمل الصفات والمبادئ التي سيتعلمها عبر  قراءته للاحداث المسلية الموجودة في هذه القصص، استمتعوا معنا الآن باقوي مجموعة حصرية ومميزة من مقال قصص تعليمية للأطفال فقط وحصريا على موقعنا كما عودناكم بشكل يومي، وللمزيد من اروع قصص تعليمية للاطفال بامكانكم تصفح : قصص أطفال .. اتمني لكم قراءة ممتعة ومفيدة .

العمل الطيب 
قصص-تعليمية-للأطفال

استيقظ شريف في صباح يوم إجازته ، وأسرع بارتداء ملابس الخروج ، ثم ذهب الی والده، و کان یجلس في حجرته يقرأ جريدة الصباح ، فقال : أستأذنك يا والدي في الذهاب لزیارةعمتي .. قال والده وهو ینهض من مقعده : خذني معك لاطمئن علی صحتها. . قال شریف في سرور: اطمئن یا والدي، فقد تحسنت صحتها، وذهب عنها المرض . قال والده : أحمد الله . . بارك اللهٔ فیك، فقد داومت علی زیارتها في اثناء مرضها، بینما کنت انا في مأمورية عمل ، خارج المدينة قال شريف ، وهو يستقل السيارة مع والده : لقد حثنا الرسول صلى الله عليه وسلم ، على زيارة المريض . قال والده : اسمع منى إذن هذه القصة الصغيرة .

كان فى مدينة سمرقند امرأة عجوز ، تعيش مع حفيدها الصغير.. وكانت توفر له الحياة الطيبة ، من ماكل ومشرب وملبسي، وكان الحفيد يحب جدّته من أعماق قلبه ، وقد تعلم منها کل شیء طیب ... فتعلم الصبر، فقد كانت سيدة هادئة الطباع، لا تغضب ولا تنفعل ، إذا فعل أحد من جيرانها شيئا يؤذيها . . وكانت تحسن إلى الناس ، ولا تردُ سائلاً یطرق بابها... کما کانت تودي الصلاة في اوقاتها.

وذات يوم مرضت المرأة العجوز ، وكانت بحاجة إلى من يناولها الدّواء والطعام والشراب ، فقام الحفيد بهذا العمل كله خير قيام ، وكلما قدّم شيئا لجدّته ، ابتسم ابتسامة تدل على سرورو بما يفعل ، فكانت الجدة تدعو له بالخير .. فلما توفیت الجدة، و کبر الصغیر واصبح شیخا کبیرا، مرض مرضا أقعده ، فإذا به يجد من يرعاه في مرضه ، فتذكر عندئذ أن الله سبحانه وتعالى ، يجزى الإنسان على العمل الطيب ، ويحسن إلى من أحسن إلى ذوى رحمه .

قال شريف في سرور : لو أن كل إنسان أطاع الله ورسوله، لنال يا والدي خيرى الدّنيا والآخرة . . قال والدة مبتسما : بارك الله فيك يا بنى .. قال شريف : هل تعلم يا والدي، أن حصة الدين بالمدرسة ، من أحب الحصص إلى قلبى؟! وقد كنا نتحدث بالأمس عن أسماء الله الحسنى، وتوقفت عند اسم الله « القدوس » .. قال والده : ولم توقفت عند هذا الاسم ؟ قال شريف : أردت من المُدرّس أن يشرحه ، ولكن الحصة انتهت قبل أن أساله .. قال والده : القدوس هو المتنزه عن كل وصف و من اوصاف النقص ، فالله شبحانه وتعالی، له العظمة والقدرة ، وكل كمال الصفات في ذاته، واللهٔ سبحانه و تعالی، هو العظیم وحده .. فکل عظيم في هذه الدّنيا، يأخذ عظمته من الله سبحانه وتعالى ، فالذي يملك أعطاه الله الملك ، والذي يحكم أعطاه الله الحكم ، والذي يقدر أعطاه الله القدرة ، والذي يتميز يتميز بشيء ، فإن ذلك من الله سبحانه وتعالى .

قال شریف في سرور: استمر في حدیثك یا والدي ، حتی نصل الی بیت عمتي : فهذا کلام جمیل ... . قال والده : اذن فالخیر کله فی ید الله سبحانه و تعالی ، و الملك کله لله، وهو یعطي الملك من یشاء ،وينزع الملك ممن يشاء، ولو كان الملك  والجاه والسلطان ، بقدرات البشر ، لاحتفظوا بها ، وما استطاع أحد أن ينزعها منهم ، ولكنها بقدرات الله وحده لذلك نری یا بني عروشا تنهاوی، و مُلوکا تتساقط ، وحكامًا يُطردون ، وأقوياء يهزمون . . كل هذا يحدث في الدنیا، لان الله وحده سبحانه و تعالی ، هو صاحب العظمة والقدرة . . هو القدّوس المنزه عن کل وصف يدركه الحس ، أو يتصوره الخيال ، أو يسبق إليه الوهم .. قال شریف فجاة: انتظر یا ابي، فان حلاوة الحديث جعلتنا نسهو.. فقد تركنا بيت عمتي منذ لحظات . قال والده : حق ، فلنعد إلى الخلف ، وأرجو أن أكون قد وفقت في الحديث عن اسم القدّوس . قال شريف في سرور : نعم ، ولكن سيكون للحديث بقية ، عن اسماء الله الحسنى.

أسرع شريف يطرق باب البيت ، ففتحت العمة ، ورأت شريفا ووالده ، فرحبت بهما في سرور.. فقال الوالد : الحمد الله ، أراك بصحة وعافية ، قالت العمة : شکرالله، اننی احسن حالاً من ذي قبل ، وقد افادني شريف كثيرا بزيارته لي في اثناء مرضي، فقضى لي ما احتاج اليه، لقد احسنت تربيته يا اخي.. قال الوالد: الحمد والشكرللہ ... إِني سعید به فهو دائم القراءة للقرآن الكريم ، ويحافظ على الصلاة . . کما آنه دائما ما یسال في امور الدین ، و کثيرا ما يجعلني أجلس معه لأجيب عن أسئلته . وكان آخر أحاديثنا ونحن بالسيارة . قالت العمة : وفيم كان الحديث : قال الوالد : عن اسم القدّوس .

قالت الخالة : ما أجمل أن يكون الحديث عن الله وأسماء الله، قال الابن: لقد تحدثنا یا خالتي عن اسم القدوس حتی کدنا نبتعد عین مکان البیت، قال الوالد : حقا إنه حديث شائق ، قالت العمة فى سرور : وأنا يسعدني أن أحدثك عن أسماء الله كلما أحببت، قال شريف : حسنا هذه دعوة رائعة تؤجلها إلى الزيارة القادمة يا عمتي .

قصص تعليمية للاطفال الصغار بالفيديو - الله يراني