-->

قصص اطفال عمر 9 سنوات مسرحية مصباح الامنيات

قصص اطفال عمر 9 سنوات مسرحية مصباح الامنيات

    قصص اطفال عمر تسع سنوات مسرحية مصباح الامنيات

    مرحبا بكم متابعي موقع قصص وحكايات , بضع بين ايديكم قصة اطفال عمر تسع سنوات . وهي عبارة عن مسرحية بعنوان مسرحية مصباح الامنيات , والتي نرجو ان تنال اعجابكم , وللمزيد يمكنكم قرائة هاته القصة ايضا 


    القصه بقلم : د. ايمان الكبيسي

    الشخصيات
    الضفدع: لبق ولطيف يقوم بدور الراوي.
    القرد: حيوان ذكي يقوم بدور القاضي.
    الفيل: حيوان ضخم وذكي.
    الحمار: حيوان مسالم وخدوم ومطيع.
    الطاووس: طائر جميل ومغرور.
    وحيد القرن: حيوان غبي جدا.
    السمكة: حيوان جميل.
    الثعلب: مخادع.
    المارد: شخصية سلبية لاحول ولا قوة لها.

    لضفدع: مرحبا يا اصدقائي الصغار ...كيف حالكم؟ انا صديقكم الضفدع المتحدث الرسمي باسم الحيوانات، يا اصدقائي لكل منا تخصصٌ معين، فالاسد ملك الحيوانات والقرد قاضيها والزرافة مسؤول مركز الارصاد والانواء الجوية، أما الجمل فهو مسؤول النقل، فيما كان الحمار مسؤول الخدمات، والطاووس عارض الازياء واخيراً الفيل مُفكر الفيلسوف... فلا احد يمكنه العيش بمفرده، لذا يجب إن نتعاون جميعاً لكي نحيا بسعادة... ايها الحضور الكريم ساحدثكم عن احوال غابتنا ودور كل حيوان فيها، كانت الحيوانات الصديقة تلعب في الغابة...(يقطع حديثه ويضع يده على سماعة اذنه وكأنه يسمع) نعم نعم ... اعزائي الصغار إن مخرج البرنامج يريد إن يعرض لكم  صورا عن تقريرنا الصحفي للغابة،  بينما اتولى انا التعليق فلنشاهد معاً.

                              المشهد الاول

    المنظر العام (غابة كثيفة الاشجار والحشائش، مجموعة من الالعاب البسيطة على المسرح، الاضاءة فيضية، الوقت نهار، الحمار، الفيل، الطاووس، وحيد القرن، في الغابة، الحيوانات تغني)
           الجميع: نبقى دوما اصدقاء
                في السراء وفي الضراء
                      بعضنا يُكمل بعضا
                      نتوحد ضد الاعداء
                 نبني الاجمل في غابتنا
                  يجمعنا الحب والعطاء.
    وحيد القرن: انا الاقوى ...انا الاشجع.
                    وقرني للعدو يصرع.
    الطاووس: جميل الشكل والمظهر
                 وريشي ناعم مُبهر
    الحمار: احب العمل احب الخير
              هوايتي اسعاد الغير
    الفيل:  (كلام) للاحسن ان اردنا تغيير
               فلا غنى لنا عن التفكير.
    ( تنتهي الاغنية بضحكات عالية للحيوانات)
    الفيل: كان يوماً ممتعاً يا اصدقائي!!! الحزورات ممتعة.
    الحمار: صحيح لكنكم أتعبتموني بخدمتكم.
    الطاووس: لك الفخر إن تخدم طائراً جميلاً مثلي، انا الطاووس اجمل الحيوانات!!!
    وحيد القرن: أما انا فلا احب لعبة الحزورات، انها متعبة جدا.
    الفيل: تُتعبك؟!!! كيف؟!!!
    وحيد القرن: الحزورات تحتاج الى تفكير... وانا لا اقوى على التفكير.
    الحمار: ولهذا فأنك سهل الاصطياد ...لأنك لا تفكر في طريقة للهرب من شبكة 
    الصياد.
    الطاووس: انظروا من يتكلم؟ انه الحمار!!! انت يا صديقي لا تقل غباءاً عنه!!!
    الحمار:(بضجر)انك تظلمني بهذا الكلام، انا لست غبياً بل اني مُسالم واحب تقديم 
    المساعدة.
    الفيل: فعلاً إن الحمار مسالمٌ وخدوم وصبور.
    الحمار: لن العب معكم ثانية ...(بمبالغة) بل سأتفرغ  للنشاط السياسي للغابة، 
    فقد اكون سفيراً أو وزيراً أو حتى ملكاً للغابة.(يضحك الجميع)
    صوت من الخارج:انقذوني !!! انقذوني ...ارجوكم...النجدة!!!
    الفيل: من اين يأتي هذا الصوت؟!
    الحمار: يبدو إن صديقاً في مكان ما يحتاج المساعدة!!! فلنسرع بحثاً عنه.
    وحيد القرن: (ينظر الى نفسه) الحمد لله لست انا الذي احتاج المساعدة.
    الطاووس: اذهبوا انتم أمّا انا فعليّ العودة للمنزل.
    وحيد القرن:وانا كذلك حان وقت طعامي ونومي.
    الفيل: لكن هناك من يحتاج لمساعدتنا!!!!
    الطاووس: لقد حان موعد الاعتناء بريشي الجميل، وهو عندي اهم من اي شيء اخر!!!!
    وحيد القرن: حين تحتاج نفسي المساعدة لا اساعدها، فكيف اساعد غيري؟! ...اشعر 
    بالنعاس.
    الفيل: (يصرخ بهما) كفى كلاماً فارغاً ...سنذهب جميعاً لمساعدة الصديق...الصوت 
    قادم من هذا الاتجاه.(يشير بيديه)
    الحمار: انا على استعداد لذلك...هيا
                                       (تعتيم)
    الضفدع:  ما رأيكم يا أصدقائي فيما شاهدتم، هل توافقون وحيد القرن والطاووس 
    على التخلي عن مَنْ يحتاج الينا، ام نكون مثل الفيل والحمار ونسعى لمد يد 
    العون له...بالطبع انا واثق من جوابكم...لانكم اصدقائي الحلوين 
    المتعاونين...هاااا يبدو إن الاصدقاء وجدوا من يطلب النجدة تعالوا نتابع سوية.











       المشهد الثاني

    (منظر المسرح جرف نهر  وفي الخلفية لنهر، مع وجود عدد من الصخور القريبة من 
    النهر، وعلى جانب المسرح، سمكة في الشباك، اضاءة بلون اخضر مع بقعة حمراء نحو 
    السمكة)
    السمكة: النجدة ...النجدة!! (يدخل الفيل والحمار والطاووس ووحيد القرن)
    الفيل: انظروا انها هناك... سمكة جميلة في الشباك!!!
    الحمار: هيا لنساعدها!!!
    الطاووس: (بسخرية) من اين لها الجمال، فهي سمكة وليست طاووس(يسير بتفاخر).
    وحيد القرن: (يقترب منها) لماذا تطلبين النجدة!!!!
    الطاووس: يا لكَ من غبي الا ترى انها عالقة في الشِباك؟!
    وحيد القرن: ما المشكلة في ذلك؟
    الحمار: إنّها في مصيدة الصياد إن لم ننقذها سيأكلها الصياد.
    وحيد القرن: الآن فهمت!!!
    الطاووس: حمداً لله... اخيراً!!!
    وحيد القرن: لماذا يمسك بها الصياد؟
    الفيل والطاووس: (بضجر من وحيد القرن) يا الهي!!!!
    السمكة : انقذوني ارجوكم قبل إن يعود الصياد ويأخذني!!!!
    الفيل: هيا يا وحيد القرن قطّع حبال شبكة الصياد.
    الحمار: وانا سأساعدك!
    السمكة: أسرعوا أرجوكم اكاد أموت!!!
    الفيل: (ينظر من بعيد)اسرعوا فالصياد قادم!!!
    الطاووس: انا سأقوم بإشغاله عنكم لبعض الوقت (يخرج الطاووس).
    الفيل: فكرة جيدة. (يخلص الفيل ووحيد القرن السمكة)
    الحمار: ساساعدكِ للوصول سريعاً الى الماء.
    السمكة : (تلتقط انفاسها بصعوبة)حسناً شكراً لكم... اتمنى إن أراكم غداً عند 
    النهر لتشكركم عائلتي على حسن صنيعكم.
    الفيل :أسرعا فالوقت يمر !!!(يخرج الحمار والسمكة)
    وحيد القرن: اين صديقنا الطاووس؟!!!
    الفيل: انه هناك يشاغل الصياد ...هيا لنذهب اليه .
                    (تعتيم)

    الضفدع: الحمد لله !!! لقد انقذ اصدقاؤنا السمكة ... بصراحة كنت قلقاً عليها 
    اتعرفون لماذا يا اصدقائي؟ انا سأقول لكم كنت قلقاً من خشية إن يأتي الصياد 
    قبل انقاذ السمكة، وكنت خائفا على حياتها... فهي كما تعرفون حيوان مائي لا 
    يستطيع البقاء طويلاً خارج الماء ...لكن أصدقاءنا الأبطال انقدوها بسرعة 
    فشكراً لهم. والآن تعالوا نتابع لقاء السمكة باصدقائها المنقذين.

    المشهد الثالث

                (الفيل والطاووس والحمار ووحيد القرن عند النهر، اضاءة فيضية)
    الطاووس: لقد تاخرت تلك السمكة!!!! ما الداعي للبقاء(بغرور) فأنا لا احتاج 
    شكرها!!!!
    الفيل: ننتظر قليلاً لنطمئن على وصولها لاهلها.
    الحمار: لقد اوصلتها الى النهر وهي بصحة جيدة. (تدخل السمكة )
    السمكة:عذراً يا احبتي لقد تأخرت عليكم... وهذه عادة سيئة لدي منذ الصغر فأنا 
    احب النوم كثيرا، لكني احاول قدر الامكان تجاوزها.
    الفيل:لا عليك يا صغيرتي المهم إن تكوني بخير.
    الطاووس: (بضجر) بصراحة لقد مللنا الانتظار، عليكِ احترام الموعد خصوصاً مع 
    شخصية مهمةٍ مثلي.
    السمكة: معكَ حق ...اعتذر مرة أخرى، وارجو إن تقبلوا هذه الهدية مني عرفاناً 
    بما قدمتموه من اجلي.(تخرج من الكيس مصباحاً)
    وحيد القرن: ما هذا؟ كنت اظن إن الهدية طعام!!!!
    السمكة: انه مصباحٌ سحري ...جلبته جدتي من قاع البحر من سفينة لسندباد البحار 
    كانت غارقة في قاع البحر.
    الحمار: قلتِ سحريّ؟
    السمكة: نعم سحريّ، بداخله ماردٌ يحقق لكم ما تريدون.
    الطاووس: هذا رائع فعلاً!!! فهو يليق بشخصية معروفة مثلي!!!!
    الفيل: يحقق كل ما نريد؟
    السمكة: بالتاكيد.
    الحمار: ارغب بمال وفير وقصر كبير، عدد كبير من الخدم ، واريد جهاز موبايل 
    حديث كي العب البوبجي.
    وحيد القرن: (يقترب من الحمار ويهمس باذنه) هل البوبجي وجبة طعام جديدة؟
    الطاووس: (الى وحيد القرن) دماغك لا ينشغل سوى بالنوم والطعام.
    وحيد القرن: وهل هناك متعة اكبر من النوم والطعام؟
    الفيل: يا صديقي النوم والطعام وسيلة تعيننا على الحياة والعمل، لا ان نحيا كي 
    ننام ونأكل.
    وحيد القرن: فعلا معك حق...علينا ان نأكل وننام ونلعب.
    الطاووس: ( الى الفيل) لا فائدة... لا يمكنك افهامه، حياته لا جمال فيها.
    وحيد القرن: اهم شيء هو الطعام، اريد مائدة طعام لا تنتهي، وهي منتهى 
    الجمال.(يتخيل) تصوروا وجبة طعام فيها من الكعك والحلويات والفواكه والمطبوخات 
    الكثير، ومن ثم سرير مريح تستلقي عليه بعد الطعام لتعود مرة اخرى بعد ان 
    تستيقظ الى الطعام...هل هناك اجمل من تلك الحياة.
    (يظهر الفيل والحمار عدم الرضى عن كلام وحيد القرن).
    الحمار: السعادة في الحياة ان تخدم اصدقائك وتساعد من يحتاجك.
    وحيد القرن: انا احب مساعدة اصدقائي لكنها متعبة جدا...تشعرني بالارهاق.
    الطاووس: السعادة ان تكون جميلا ، بل الاسعد ان تكون اشهر المخلوقات واكثرها 
    نجومية.
    الحمار: (الى الطاووس) لا يهمك سوى ريشك وجمالك.
    الطاووس: كن جميلا يحببك الاخرون.
    الحمار: الجمال ليس شكلا فقط.
    الطاووس: ها هاهاها لا استغرب قولك هذا فانت الحمار ابعد ما تكون عن الجمال.
    الفيل: (الى الطاووس) كفاك غرورا ايها الطاووس، انت حتى لا ترد السلام على بعض 
    الحيوانات.
    الطاووس: طبعا فعلى الجميع ان تنحني لجمالي وسطوته.
    الفيل: انا اختلف عنكم في امنياتي، اتمنى ان اكون بعمر خالد لا اموت، استثمر 
    هذا العمر السرمدي في التفكير والتأمل، وربما كتابة الشعر والتأليف.
    الطاووس: فكرة جيدة...انا ايضا لا اريد الموت، فيبقى الاخرون يتحدثون عني.
    الحمار: انا كذلك، لا اريد ان اموت كي اُسعد الاخرين واساعدهم.
    وحيد القرن: ولو ان الموت نوم عميق، لكني لا احبه، فقد يمنعني من الطعام.
    السمكة: يا اصدقائي الخلود لا يحتاج الى ماردٍ او مصباح.
            الفيل: كيف؟
           السمكة: كل عمل نقوم به وينتفع به الاخرون يخلد ذكرنا، فالسندباد
                 البحري له مغامرات وبطولات خلدت ذكره حتى يومنا هذا.
          وحيد القرن: لم افهم شيئا.(ينظر ببلاهة)
             الطاووس: (الى وحيد القرن) وما الجديد في انك لا تفهم؟!!!
             الحمار: يعني ان علينا ان نعمل لمصلحة الغابة وجمالها وننشر الخير
                     وبهذا ينتشر ذكرنا ويبقى خالدا.
            وحيد القرن: هذا امر لا افهمه...انا اريد مائدة طعام فاخرة، واختاورا
                          انتم ما تريدون.
    السمكة: كلام الحمار جميل، لكن هناك امرٌ مهم!!!
    الفيل: ما هو؟!!!
    السمكة: إن مارد المصباح لا يأتمر الا بأمر واحدٍ منكم فقط، شرط إن يكون قائد 
    المجموعة، فهل لديكم قائد؟!!!
    الحمار: لا ليس لدنيا قائد.
    السمكة: اذن عليكم انتخاب الاجدر منكم ليكون رئيساً للمجموعة ويأمر المارد، 
    أما انا فعليّ الرجوع فلا يمكنني البقاء طويلاً خارج الماء، الى اللقاء(تخرج).
              (تفكر المجموعة في كلام السمكة مع صمت قليل)
    الطاووس: الآن علينا انتخاب الافضل، والافضل هو الاجمل شكلاً ومظهراً.
    الحمار: الافضل من يقدم خدماته للناس ويسعى لمساعدهم.
    وحيد القرن: إن الافضل هو الاقوى جسداً وانا اقواكم جسداً.(بصوت عال) اذن انا 
    القائد!!(يرقص ويغني)
                انا الاقوى انا القائد
                  آكل اشرب وانام
                  وابقى ها هنا قاعد
                 انا الاقوى انا الاجدر
                 انا الافضل انا القائد.
    عليكم حمايتي وخدمتي يا اصحابي.
    الفيل: (الى وحيد القرن) انا موافق  على ان تقودنا وان نخدمك !!!لكن من واجبات 
    القائد إن يفكر في امور جماعته ويسعى لمصلحتهم.
    وحيد القرن: افكر؟!!! لا لا، انا متنازل عن القيادة...(مع نفسه)اينما ذهبت 
    يلاحقني ذلك التفكير اللعين.
    الفيل: القائد هو من يكون الاذكى بين اقرانه.
    الطاووس: هذا غير صحيح، فالقائد يجب إن يكون جميلا.
              (يغني) : جميل... جميل
                       وريشي... طويل
                      لطيفٌ ناعمٌ مدهش
                    يُشفى ان يراه عليل.
    الحمار: لكنك مغرور والقائد ينبغي ان يكون خدوماً مطيعاً.
    الطاووس: (يضحك)انظروا الى هذا... يريد إن يكون قائدنا حماراً ها هاها انها 
    نكتة الموسم.
    وحيد القرن: على القائد ان يكون قويا كي يخدمه الاخرون.
    الفيل: الذكاء هو الاساس.
    وحيد القرن:  (يروح ذهابا وايابا في توتر) لن نتفق...لن نتفق.
    الحمار:وما الحل في هذه الحالة؟!!!
    وحيد القرن: (ما يزال في ذات الحركة) ما الحل...ما الحل؟
    الطاووس: (الى وحيد القرن) لماذا تتحرك هكذا؟
    وحيد القرن:  افكر في حل.
    الطاووس: هاهاها وحيد القرن يفكر لنا عن حل.
    وحيد القرن: تعلمت التفكير هكذا من احد الافلام عندما كان الممثل يتحرك هكذا 
    وهو يبحث عن حل.
    الطاووس: وهل وجدت حلا.
    وحيد القرن: امضيت وقتا طويلا انظر الى الارض وانا امشي دون ان ارى الحل.
    الفيل: وتريد ان تكون قائدا... يا الهي.
    الطاووس: (الى وحيد القرن باستهزاء) لقد تعبت كثيرا من التفكير يا صديقي، 
    استرح وسنفكر بدلا عنك.
    الفيل:  الحل هو ان نذهب الى القرد قاضي الغابة ليحكم بيننا.
    الحمار: نعم فكرة جيدة.
    الطاووس: (بتعالي) انا موافق.
    وحيد القرن:  انا موافق، لكن على ماذا؟
    (يخرج الجميع وهم يضحكون)
                         (تعتيم)

    الضفدع: لقد دبّ الخلاف بين الاصدقاء...اخشى إن يفرقهم فيضعفوا ويفشلوا...كل 
    ذلك بسبب السمكة، لو لم تأتي لهم بالهدية لما اختلفوا...اتمنى إن يجدوا 
    الحل ...برايكم يا اصحابي الحلوين من يكون الافضل بينهم؟ الاجمل!! ام الاذكى!! 
    ام الاكثر تعاوناً وتواضعاً!!! يبدو انكم مختلفون في ارائكم مثل اصحابنا 
    الحيوانات...والحل الوحيد إن نذهب نحن ايضاً الى القاضي ليدلي لنا بالرأي 
    الحكيم. هيا يا حبايبي الحلوين....







    المشهد الرابع

               (قاعة محكمة داخل الغابة، القرد على المنصة وخلفه ميزان العدالة 
    وامامه احد المتهمين، مجموعة من المقاعد من غصون جذوع الاشجار، اضاءة فيضية)
    القرد: حكمنا نحن قاضي الغابة ببراءة المتهم من التهم المنسوبة اليه، يمكنك 
    الخروج. (يخرج المتهم ويدخل الفيل والحمار والطاووس)
    الفيل: مرحباً يا سيادة القاضي.
    القرد: اهلا بكم ...ما مشكلتكم؟!
    الطاووس: اختلفنا في من سيكون قائداً لنا.
    القرد:ولماذا تختارون قائداً، ما الحاجة لذلك؟
    الحمار: سيدي...اهدتنا السمكة نحن الاربعة هدية لكن لا يمكن استعمالها الا من 
    قبل قائدنا ونحن بلا قائد!!!
    القرد: (مستغرباً) لكنكم ثلاثة!!!
    الفيل: كنا اربعة قبل إن يتنازل وحيد القرن عن نصيبه في القيادة.
    القرد:غريب امر!!! لاول مرة اسمع إن احداً تنازل عن القيادة!!!!
    الطاووس: لقد تنازل بعد إن عرف إن من واجب القائد إن يفكر ...وكما تعلم يا 
    حضرة القاضي هذه مهمة شاقة على وحيد القرن.
    الفيل: انا الاذكى لذا قررت الترشح لكن صديقيّ رفضا ذلك كوّن احدهما الاجمل 
    والاخر المتعاون.
    القرد: حسناً...انتم الآن تريدون حلاً يوصلكم للاتفاق على واحد منكم، اليس 
    كذلك؟!
    الجميع: نعم ...نعم يا حضرة القاضي.
    القرد: حسناً من تظنون من بينكم الاكثر ذكاءاً؟
    الطاووس: الفيل طبعاً.
    القرد: ومن اكثركم خدمة ومساعدةً للاخرين؟
    الفيل: طبعاً صديقنا الحمار.
    القرد: وبالطبع اجملكم هو الطاووس!!!
    الطاووس: (بغرور)هذا بديهي!!!
    القرد: وكذلك اقواكم هو وحيد القرن؟
    الجميع: نعم .
    القرد: كل صفاتكم جميلة وتصلح للقيادة شرط إن تكون مجتمعة في شخص واحد.
    الطاووس: لكن لا يوجد بيننا من يمتلك كل تلك الصفات !!!
    القرد: اذن عليكم إن تتكاملوا فيما بينكم وتتوحدوا على كلمة واحدة ...وعندها 
    يكون اكبركم سناً هو من يتولى استعمال الهدية ...لكن بمشورة منكم، فالقرار 
    جماعي، فالذكي يخطط والمتعاون ينفذ والقوي يحمي اصدقاءه والجميل يكون خير 
    واجهة للمجموعة... وبهذا تصبحون انتم الاربعة بشخص واحد يمتلك صفات القائد.
    الطاووس: انا غير مقتنع.
    الفيل: وانا كذلك.
    الحمار : انا مع القاضي.
    القرد: اذن بامكان كل واحد منكم تطوير نفسه بالاجتهاد والعمل حتى يحضى بصفات 
    القائد.
    الحمار: قد يتطلب منا وقتا طويلا.
    القرد: هذا هو حكمي لمشكلتكم ولكم ان تقبلوا به او ترفضوه، ساترككم قليلا كي 
    تتناقشوا فيما بينكم.(يخرج).
    الطاووس: وماذا بشأن المصباح هل سيبقى معطلا كل هذا الوقت؟
    الفيل: لما لا نودعه امانة عند احد الاصدقاء بشكل مؤقت؟!!!
    الحمار: ما رايكم بالزرافة؟
    الطاووس: انها سريعة النسيان وقد تُضيع الامانة.
    الفيل: السلحفاة نبية جدا.
    الحمار: لالالا ليست جديرة، فهي بطيئة جدا ولا يمكنها استرداد المصباح في حال 
    تم سرقته.
    الطاووس: ما رايكم بالنعامة؟
    الحمار: هي جبانة، والجبان لا يحمي نفسه، فكيف  يحفظ الامانة؟
    الفيل: اظن ان ملك الغابة هو الاجدر، فهو حامي الغابة وملكها.
    الطاووس: لالا لا لا الاسد غاضب دائما ونخشى ان يبطش بنا.
    الحمار: لم بيق سوى الثعلب!!!
    الفيل: الماكر؟!!!
    الحمار: لا خيار لنا سواه، هدية السمكة لا جدوى منها دون وجود قائد.
    الطاووس: المكر شيء قبيح والجمال والقبح لن يجتمعان...  انا ارفض.
    الحمار: اظنني سمعت خبر توبة الثعلب، لكني لست واثقا من صدقه.
    الطاووس: انا ايضا سمعت ان الثعلب اصبح خلوقا امينا.
    الفيل: حسنا ...علينا الذهاب الى الثعلب، لكني اشكُ بصدقه نواياه  في التوبة.
    الضفدع: يبدو ان الاصدقاء قد اتفقوا على الثعلب ليضعوا الهدية امانة عنده، لكن 
    يا اصحابي اتعتقدون ان الثعلب الماكر سيكون جديرا بهذه الامانة؟ اتصدقون انه 
    قد تاب عن خدعه ومكره؟ ام انه ما يزال ماكرا خادعا للحيوانات؟ دعوني اتابع 
    واياكم ما دار بين الاصدقاء والثعلب من حوار ونقاش.








                           المشهد الخامس

                  ( نفس المنظر الاول، الحيوانات ومعهم الثعلب)
    الفيل: ايها الثعلب اعطتنا السمكة مصباحا سحريا يستوجب قيادة احدنا للمجموعة، 
    قد قررنا التنافس بيننا حول الاجدر لقيادة المجموعة، وحتى نحقق ما نرغب به 
    يلزمنا وقت كثير تكون فيه الهدية معطلة لا فائدة منها.
    الثعلب: وما مطلوب مني؟
    الطاووس: نضع الهدية عندك امانة الى ان يكون احدنا جدير بها.
    الثعلب: وما تعطوني مقابل ذلك؟
    الحمار: عليك مساعدتنا فنحن اصدقاء.
    الثعلب: حتى المساعدة تكون مقابل ثمن.
    الفيل : عاد للمراوغة هذا الماكر.
    الثعلب: يا صديقي  انس  ذلك الماضي اللعين، فقد تُبتُ عن الخداع من زمن بعيد.
    الحمار: (الى الثعلب) سنسمح لك ان تكون قائدا مؤقتا للمجموعة، ما رايكم يا 
    اصدقائي؟
    الطاووس: لا مانع لدي.
    الفيل: الامر يحتاج للتفكير.
    الثعلب: لا داعي للتفكير، بينما تستعدون انتم للمنافسة على منصب القائد 
    الدائم، اكون لكم قائدا مؤقتا، وبهذا تستثمرون الوقت في تحقيق احلامكم جميعا.
    الطاووس: فكرة جميلة  لكنني الاجمل.
    الحمار: اظن ان نوايا الثعلب هذه المرة خيرة في مساعدتنا.
    الفيل: مبديئا ...فكرة لابئس بها.
    الثعلب: اذن عليكم الموافقة خطيا على انتخابي عبر توقيعاتكم جميعا.
                                   (تعتيم)

    الضفدع : رغم اتفاق الاصدقاء على اختيار الثعلب لكنهم لم يتفقوا نهائيا، بل 
    زاد الخلاف بينهم، واحتدمت المنافسة واصبح كل واحد منهم يسعى الى ان يكون 
    القائد، فبدا كل واحد منهم يبحث عن ما ينقصه من صفات، الا وحيد القرن الذي 
    اختار ان يتنازل عن المنافسة مقابل مائدة طعام كبيرة، تعالوا يا صغاري نتابع 
    ما حدث وما جرى.

                          المشهد السادس

    (بيت الثعلب، اضاءة حمراء والثعلب يمسك بالمصباح وهو يتحدث الى نفسه)
    الثعلب: من الان فصاعدا ستصبح الغابة كلها تحت قبضتي، سانعم بخيرات الغابة 
    وسآكل الطيور والدجاج والارانب صباح مساء.( يفرك المصباح، فيخرج المارد).
    المارد: شبيك لبيك عبدك ملك يديك.
    الثعلب: هل صحيح انك تحقق كل الامنيات.
    المارد: قدر المستطاع...ليس كلها.
    الثعلب: اريد قصرا، وطعاما كثيرا، ومالا وفيرا، اريد جهاز العاب كبير...اريد 
    ان اكون ملك الغابة دون منازع.
    المارد: لا يمكنني فعل كل ذلك يا سيدي.
    الثعلب: كيف؟ ولماذا انت مصباح سحري؟
    المارد: لو كنت امتلك كل تلك الطاقات لما حُبست في فانوس لا استطيع الخروج منه 
    الا عند رغبة صاحب المصباح، انا يا سيدي سجين المصباح وارادتك انت.
    الثعلب: اظن انني اكلت المقلب باخذك من الحيوانات، ماذا عليّ ان افعل كي اعيش 
    بترف ماذا افعل؟ كيف يمكنني استغلالك ( بينما يفكر الثعلب)
    المارد: يمكنني تنظيف البيت وطهو الطعام لك يا سيدي، ويمكنني حراسة البيت وقت 
    نومك.
    الثعلب: اخرس ايها النحس، ساعيدك الى مصباحك.
    المارد: ارجوك يا سيدي توقف ...ارحمني.
    الثعلب: حسنا عليك ان تفعل ما اطلبه منك مهما كان.
    المارد: سافعل كل ما بوسعي لخدمتك، لكن لا تعيدني للمصباح.
    الثعلب: اسمعني جيدا، ان لم يكن بوسعك تحقيق ما طلبته منك من قصر ومال وطعام، 
    فبامكانكَ مساعدتي على الحصول على ما اريد.
    المارد: نعم، لكن كيف؟
    الثعلب: (ينشد، وهو يرقص)
            انا الثعلب انا الماكر
             انا القائد انا الشاطر
             انا الفائز انا القاهر
             دهائي دائما حاضر
             انا الثعلب انا الماكر
    المارد: انا اعرفك يا سيدي، لكن لا اعرف بما تفكر.
    الثعلب: كل ماعليك زعزعة الامن، واخافة الحيوانات، بوصفك وحش مخيف
             وما ان اكون امامك حتى تهرب مني خوفا.
    المارد: وما جدوى ذلك؟
    الثعلب: ستجد الحيوانات في الثعلب مخلصا ومنقذاً، عندها يمكنني ان استخدمهم في 
    تحقيق احلامي، فيبنون لي قصرا، ويطبخون لي ما لذ وطاب، ويجعلوني ملكا عليهم 
    بدل الاسد.
    المارد: انت ماكرٌ فعلا.
    الثعلب: (بتفاخر) انا الثعلب لن يتغلب عليّ احد.
    المارد: لكنك عاهدت الحيوانات على ان تقدم لهم المساعدة، وتحقق احلامهم.
    الثعلب: وهذا ما سافعله...سانقذهم من الوحش المخيف.
    المارد: انت تكذب على الحيوانات، وهذا سلوك مشين لن اعينك عليه.
    الثعلب: (بتصنع) فعلا ان سلوكي مشين!!! لذا دعك من كلامي ساعيدك الى مصباحك 
    وانس كل ما قلته لك.
    المارد: لالالا ياسيدي سافعل كل ما تريد.
      الثعلب: بدأت تفهمني...علينا العمل سريعا.(يخرجان)
                                         (تعتيم)
    الضفدع: كنت اشك في صدق نوايا هذا الثعلب الماكر، انه يريد اخافة الحيوانات 
    واستغلالهم، اتمنى ان يتنبه الى مكره اصدقاؤنا الطيبون اتمنى، لكنهم مشغولين 
    بالمنافسة بينهم، ومن منهم سيكون القائد.











                             المشهد السابع

    (يدخل الحمار وهو مرتب الهندام يضع وردا على ملابسه ممسكا بالمرآة وينظر 
    اليها).
    الحمار: (يغني) جميل جمال
                       مالّي مثال
                      جميل جمال
    لن ينافسني احد على الجمال، فأنا الآن جميل وبيتي ممتلئ بالزهور العطرة.
    وحيد القرن: واااااو انك مدهش!!!
    الطاووس: ربما اصَبحتَ جميلا لكنك لن تنافسني.
    الحمار: انت ايضا لا تنافسني في محبة الاخرين وتعاطفهم معي.
    الطاووس: من قال ذلك، كل اصحابنا صاروا يفرحون بوجودي بينهم وكلامي معهم.
    الحمار: (باستهزاء) الطاووس المغرور يجالس الحيوانات ويساعدهم ؟!  شيء لا 
    يصدق !!(يغني)
    مغرور وحياتك مغرور
      تعرفك دواب وطيور
    مغرور ...مغرور
    مغرور وحياتك مغرور.

    الطاووس: اسكت... ما اقبح صوتك، لقد تغير الوضع واصبحت الحيوانات كلها تلعب 
    معي.
    وحيد القرن: عندما امِتلكَ الطاووس جمال الشكل والروح حظي بحب الجميع، لكني ما 
    زلت الاقوى.
    الفيل: كلكم تفتقرون للذكاء.
    الحمار: انا ذكي جدا.(الفيل يضحك)
    الطاووس: انا كذلك ذكي جدا.(تزداد ضحكات الفيل)
    وحيد القرن: انا اذكى الجميع، لاني لا استثمر العقل في التفكير واستهلكه، عقلي 
    ما زال جديدا، اما انتم فعقولكم متعبة.(يسقط الفيل ارضا من شدة الضحك)
    الجميع: (بضجر) نحن اذكياء.
    الفيل: لو كنتم  اذكياء لانتبهتم  لما يجري من حولكم، ان الثعلب يستغل قدرات 
    الفانوس السحري لمنفعته فقط، وانتم  ما زلتم  تتشاجرون حول جمالكم وقوتكم.
         الحمار: هو الوحيد الذي تصدى للوحش الكاسر.
         الفيل: الثعلب الآن يملك افضل بيت في الغابة وكل الحيوانات تخدمه.
        الطاووس: انه افضل من ملك الغابة.
        الحمار: انه يستحق هذا التكريم ، فهو بطلٌ مغوار.
        وحيد القرن: انا ايضا اخدمه مقابل طعام جيد.
        الفيل: انتم واهمون... انه يخدعكم، ويخدع الحيوانات جميعا.
    الطاووس: ما دليلك على هذا الاتهام؟
    الفيل : سمعته يتحاور مع مارد المصباح ويتفقان حول الخطط القادمة.
    الحمار: ماذا تعني؟
    الفيل: لا وجود لوحشٍ كاسر انها مجرد مسرحية قام بتمثيلها الثعلب ومارد 
    المصباح.
    وحيد القرن: وهل المارد شريرٌ ايضا؟
    الفيل: لا اظن ذلك، لكنه مخدوع بالثعلب او ربما يأتمر بأمره مكرها.
      الحمار: في هذه الحال علينا استعادة المصباح من الثعلب الماكر.
    الفيل: هذا ما اردت قوله، لذا علينا استعادة الهدية فهي ملك لنا نحن الاربعة 
    فقط.
    الحمار: ان الثعلب يسيء استعمالها، ولن نسمح له بذلك.
    الطاووس: علينا التصدي له وكشف الاعيبه.
    وحيد القرن: هل سنهجم عليه؟
    الحمار: نعم نحن الاربعة اقوى منه.
    الفيل: القوة ليست حلا لكل المشاكل، في غابتنا قانون علينا اتباعه.
    (يدخل الثعلب، وهو بأجمل صورة يمشي متبخترا كالطاووس)
    الثعلب: اهلا يا اصدقائي، كيف حالكم.
    الفيل: (بغضب) ايها الماكر، اعد لنا هديتنا كما وعدتنا.
    الثعلب: انا لم اخلف وعدي معكم، لكن الى من منكم سأتنازل عن القيادة؟
    الجميع: (في لغط) لي.. لي.. لي انا...بل انا.
    الثعلب: ارايتم؟! ما زلتم مختلفين حول افضلكم، فكيف يمكنني تنفيذ الاتفاق.
    الفيل: انك ماكر ومحتال خدعت الجميع، سنشكوك الى القاضي.
      الحمار والطاووس: نعم سنشكوك.
    وحيد القرن: اشكوه للقاضي نيابة عني، فانا اشعر بالنعاس.
    الفيل: بل سنذهب جميعا الى القاضي ومعنا المصباح السحري.
                                            (تعتيم)










    الضفدع: لقد عادوا مرة اخرى الى القاضي، ترى هل سيوافقون على حكمه؟ ام سيرفضوه 
    كما في السابق؟ وهل سيكون حكمه عادلا بعد ما سمع من الاصدقاء؟ وماذا عن الثعلب 
    ومكره؟ تعالوا نتابع الاحداث سوية.

                                    المشهد الثامن

              (قاعة المحكمة، القرد وحوله الشخصيات في لغط وشجار)
    القرد: ارجوكم الهدوء... علينا الاصغاء لبعضنا بعضا.
    الفيل: ها قد عرفت مشكلتنا يا سيادة القاضي، ونريد منك حلا لها.
    القرد: كنت قد وجدت لكم في السابق حلا جيدا لكنكم رفضتوه...فلماذا جئتم مرة 
    اخرى.
    الطاووس: لقد عجزنا عن حل مشكلتنا بانفسنا، ارجوك ساعدنا.
    الحمار: لقد خدعنا هذا الثعلب الماكر كما خدع الحيوانات جميعا.
    الفيل: نعترف بأننا اخطانا في الاختيار والتصرف، ما الحق الاذى بالغابة 
    وسكانها، ونحن نادمون.
    القرد: الحل الموجود، لكن يتوجب عليكم تنفيذه، وتنفيذ ما اطلبه منكم بالتحديد، 
    فهل انتم موافقون.
    الجميع الا الثعلب: موافقون.
    القرد: هل توافق ايها الثعلب؟
    الثعلب: (بحرج) نعم اوافق.
    القرد: تابعت تصرفاتكم جميعا، فمنها ما هو مفرح ومنها غير ذلك.
    الحمار: يا سيادة القاضي، من تجد منا نحن الاربعة اجدر ان يكون قائدا؟
    القرد: كلكم جديرون بالقيادة بعد ان عملتم على اخطائكم، فاستبدل الطاووس 
    الغرور بالتواضع والتسامح، وكان الحمار جميلا شكلا وروحا، وبدا وحيد القرن 
    محبا لاصدقائه ساعيا لمساعدتهم، وكذلك الفيل.
    الثعلب: لكنهم لم يصلوا إلى الكمال.
    القرد: لقد خدعتَ الحيوانات ايها الثعلب، ووظفت الظروف لمنفعتك فقط، فأنت غير 
    جدير بالقيادة ، فالقائد خادم لشعبه.
    الثعلب: هذا ليس عدلا ...ليس عدلا.
    القرد: انت مطرود من الغابة، حتى تعود الى الخلق السليم، فغابتنا لا تحتضن 
    الاشرار.
    الثعلب: انا مظلوم ...هذا ليس عدلا.( يخرج وهو غاضب).
    وحيد القرن: لم افهم شيئا مما ذكر، من سيمسك المصباح.
    الطاووس: فعلا من منا يستحق منصب القائد لاستعمال المصباح؟
    القرد: في داخل كل منا مارد ومصباح يحقق الحلم ...لا تتركوا احلامكم للصدفة او 
    لاشياء خارج ارادتكم.
    الفيل: انت محق.
    القرد: ايها الحمار خذ هذ المصباح والقهِ في النهر، فلستم بحاجة اليه.
    الحمار: لكنه سيحقق امنياتنا.
    القرد: بالعمل والاجتهاد تتحقق الامنيات.
    الطاووس: (بفرح) وسابقى انا الاجمل.
    وحيد القرن: وانا الاقوى.
    الحمار: وانا العطوف الحنون.
    الفيل: نعم  سنبقى كما نحن دائما، لكننا سنبقى معا.
    الجميع: سنبقى معا . (يغني الجميع)
    الجميع: (يغنون) نبقى دوما اصدقاء ...في السراء وفي الضراء... بعضنا يُكمل 
    بعضا ...نتوحد ضد الاعداء... نبني الاجمل في غابتنا...يجمعنا الحب والعطاء.
    وحيد القرن: انا الاقوى ...انا الاشجع.
                    وقرني للعدو يصرع.
    الطاووس: جميل الشكل والمظهر
                 وريشي ناعم مُبهر
    الحمار: احب العمل احب الخير
              هوايتي اسعاد الغير
    الفيل:  (كلام) للاحسن ان اردنا تغيير فلا غنى لنا عن التفكير.
    الجميع: نبقى دوما اصدقاء ...في السراء وفي الضراء... بعضنا يُكمل 
    بعضا ...نتوحد ضد الاعداء... نبني الاجمل في غابتنا... يجمعنا الحب والعطاء.
                                       (تعتيم)

    الضفدع: هكذا انتهت حكايتنا لهذا اليوم يا صغاري الحلوين، اتمنى ان تكونوا قد تعلمتم منها العبر، فالاحلام لاتتحقق بالخرافة والجهل الاحلام تتحقق بالعمل والاجتهاد والاوطان تبنى بالتعاون والتسامح والمحبة،فبالجمال والذكاء والطيبة والقوة تنبنى الاوطان وتعمر...يااحبتي الحلوين اترككم اليوم وسالتقيكم لاحقا في حكاية اخرى فيها من العبر الكثير...الى اللقاء.

                             (نهاية)

    إرسال تعليق