قصة القطة الصغيرة

قصة القطة الصغيرة



    القطة الصغيرة

    كان هناك غلام يدعى "فاسيا" وله أخت اسمها "كاتيا" ولديهما قطة صغيرة عندما حل الربيع خرجت القطة ولم تعد إلى المنزل. بحث الطفلان عنها في كل مكان، ولكن لم يعثر عليها أحد، وذات مرة بينما كانا يلعبان بالقرب من الجرن ، سمعا فوق رأسيهما مواء قطة خافت فصعد "فاسيا على السلم إلى سطح الجرن ، أما "كاتيا" فقد وقفت مكانها وهي تسال: هل وجدتها ؟ هل وجدتها ؟ لكن "فاسيا لم يجب عليها بشيء . وفي نهاية الأمر قال لها صانحا: لقد وجدتها إلقد عثرت على قطتنا .. ومعها أبناؤها الصغار ، يالها من قطة رائعة الجمال ... تعالي هنا وبسرعة .

    أسرعت كاتيا إلى المنزل وأحضرت بعضا من اللبن وجاءت إلى القطة كان عدد القطط الصغيرة خمس .. وحينما كبرت بعض الشيء وبدأت تحبو قليلا عن  المكان الذي قد ولدت فيه، اختار فاسيا وكاتيا" قطا من القطط الخمس رمادي اللون وذي أرجل بيضاء وأخذاه معهما إلى المنزل. وافقت الأم على بقاء هذا القط مع أبنائها وقامت بتوزيع الأخريات. كان الطفلان يطعمان القط ويلعبان معه وينام معهما أيضا.

    وذات مرة خرج الطفلان " فاسيا وكاتيا اللعب في الحقل، وأخذا القط معهما، وفي الطريق دفع الهواء بالقش الذي كان يلعب به والطفلان سعيدان بقطهما اللطيف. وأثناء السير جذب الطفلان قرب الطريق بعض الأزهار فأسرعا لجمعها ونسيا تماما أمر قطهما.
    وفجأة سمعا شخصا ما يتوجه نحوهما وهو يصرخ قائلا : . انظر إلى الخلف ! انظر إلى الخلف ؟ رأي "فاسیا" و "كاتيا صيادا يعدو ويسبقه كلبان يريدان أن يمسكا بالقط. ولكن القط الساذج قد وقف مكانه وقوس ظهره وهو ينظر  إلى الكلبين، بدلا من الهرب منهما، وفي الوقت نفسه خافت "كاتيا من الكلبين وأخذت تصرخ ثم جرت بعيدا عنهما، لكن اخاها "فاسيا" جرى بسرعة نحو القط وحجبه عن الكليين.

    أسرع "الصياد " الذي كان يمتطى حصانه وأبعد كلبيه بعيدا، أما "فاسیا" فقد حمل القط وعاد به إلى المنزل ، وقرر ألا يأخذه معه إلى الحقل مرة أخرى.

    إرسال تعليق