قصص بوليسية للاطفال

يسعدنا أن نقدم لكم اليوم من خلال موقعنا قصص وحكايات قصص بوليسية للاطفال جميله جداً، مناسبة للاطفال الصغار من عمر 5 سنوات حتي 14 سنوات، القصة بعنوان "المجرم الخطير " استمتعوا الآن بقراءة اجمل قصص بوليسية للاطفال قصيرة ولكنها ممتعة ومسلية، قصص بوليسية من صنف : قصص أطفال .
قصص-بوليسية
يحكى انه كان هناك طفل صغير كان لهذا الطفل اسرة تحبه وترعاه ودائما ما تمده بالعطف والحنان، ولكن امتدت الحرب على انحاء المدينة كلها وبدا الصراع العنيف فتوفيت عائلة الطفل اللذي تدمرت طفولته فتحول من طفل بريء الى شخص خطير ومخيف، لم يعرف احد ما يضمه الطفل في داخله ولكنه انعكس فجاة على منظره الخاارجي حتى صار الجميع يهرب منه وهذا ما زاده اصرارا على قتل والقضاء على الجميع، وكانت اول جريمة له هي (السرقة ) حيث سمع الطفل حديث امراتين حيث تقول المراة الاولى : اريد السفر انا وزوجي الى سويسرا غدا وسنتمتع هناك بمناظر البحر الساحر ، المراة الثانية : اه بالفعل وماذا ستفعلين بكل الذهب الموجود في منزلك؟  المراة الاولى : اخفضي صوتك ايتها البلهاء سيسمعنا احدهم .

ومن هنا قرر الطفل واللذي هو زياد ان يلحق بالمراتان ومن هنا حفظ مكان المنزل وبقي في منطقة لا يستطيع احد ان يراه فيها ولكنها قريبة من المنزل، وفي صباح اليوم التالي شاهد الطفل المراة والرجل يخرجان من المنزل ذاهبان الى المطار و بالفعل اقتحم الطفل الصغير المنزل وبدا يبحث عن الذهب ولكن الزوج نسي شيئا مهما في المنزل حيث ان الزوجة والزوج لم يبتعدا كثيرا عن المنزل فعاد الزوج، وهناك كان الطفل يبحث ويبحث واخيرا وجد مقدارا كبيرا من الذهب وبدا ياخذ منه حتى نقص كثيرا، وفجاة سمع الطفل زياد صوت مفاتيح الباب فركض مسرعا نحو النافذة التي حطمها بالكرسي وهرب ولكنه نسي انه ترك دلائل كثيرة حيث انه ترك زجاج النافذه مكسورا على الارض ولا ننسى الكرسي المقلوب راسا على عاقب والموجود اسفل النافذة وايضا اهم دليل تركه زياد هو الذهب حيث نقص عدده كثيرا دخل الزوج المنزل واذا به يشاهد كمل تلك الدلائل فاتجه مسرعا الى كيس الذهب فوجد فيه قطعتان من الذهب، اتصل الزوج بالشرطة واخبرها بكل شيء .

الشرطي : ممم لنرى فعلا الامر مريب ولكن على ما اظن ان السارق حطم الزجاج بالكرسي انظر معي جيدا هناك قطع زجاج على الكرسي مما يعني ان ىالمجرم دخل بواسطة الباب ولكن كيف لا اظن بانه دخل من المدخنة لا هناك اثار اقدام دقق جيدا انها اثار اقدام لطفل صغير يبدو في الثالثة عشر من عمره ، الزوج : محق اذن نستطيع الامساك بذلك الطفل فور دخوله الى المنزل صحيح ، الشرطي : ماذا لو كان طفلا قويا لا شك في ذلك من لديه الجراة ان يقتحم منزلا لديه الجراة ايضا على قتل رجل وزوجته !

الزوجة : ما العمل اه ، الشرطي : اظن بان الطفل لن يعود لانه عرف بانك عدت وستخبر الشرطة ، الرجل : ما العمل ماذا علينا ان نفعل ؟ الجندي : اظن بانه لن يعيد الكرة ولكن هذه القضية ستكتب في سجل التحقيقات صحيح، الشرطي : تبا لن نستطيع ايجاد الطفل ولكن على ما اظن بانه سينتقل الى ضحية اخرى اما الطفل فقد ذهب وخبا الذهب في اسطبل والده حيث انه حفر حفرة عميقة جدا ودفن المال فيه، وبعد ان خبا الطفل زياد الكنز في اسطبل والده نام براحة نفس شديدة ، اما عن الشرطة فقد بدات البحث عنه ولكنها لم تتوقع ان يكون في اسطبل فالشرطة حتى لا تعرف من هو السارق! ... الشرطي : هل وجدتم شيئا؟ ، الجندي : لا ، الشرطي : ممم لقد تذكرت امرا، الجندي : ما هو ؟ الشرطي : الطفل اليتيم، الجندي : اه عرفته ، الشرطي : ربما يكون هو ، الجندي : لقد اصبت ربما يكون هو ! الشرطي : ولكن ليس لدينا اي دليل نوجهه اليه، الجندي : مممم نعم معك حق ، الشرطي : لنبقى هنا حتى تصير جريمة اخرا، الجندي : حسنا .

كان الطفل يمشي ببطء شديد حتى وجد حلاق فدخل الى الحلاق فسمع الحلاق والرجل الذي يحلق يتحدثان وبصوت مرتفع، يقول الحلاق : ابالفعل انك ملياردير؟ الملياردير : نعم انا هكذا .. وكان الطفل يستمع الى كل شيء، الحلاق : اين ستذهب يا صديقي ؟ الملياردير : ساذهب الى المزرعة للسباحة ساستاجرها يوما واحدا ؟ الحلاق : اه جميل وجيد.

سمع الطفل هذا الكلام وذهب خلف الملياردير ووصل الى منزله لقد كان منزالا فخما للغاية ، وبقي الطفل بجوار المنزل الى ان حل الليل ونام الطفل وفجاة استيقظ في منتصف الليل فقال في نفسه : قد يكون الرجل خرج وانا لم انتبه ساحاول الدخول، وبالفعل دخل بواسطة الباب الذي حطمه بالاخشاب واندهش من شدة جمال ولكنه اكمل لكن الظلام كان حالكا فاشعل ضوءا صغيرا للغاية وبحث فوجد صندوق كبيرا من المجوهرات، ولكن المفاجاة ان المليردير كان في المنزل وابنه استيقظ على صوت تحطم الباب وجاء الابن ولكن الظلام حالك فراى مصباحا صغيرا، تفاجا الابن واشعل الانوار واذا به يرا طفلا ومعه كيس كبير ويجمع كل المجوهرات! تفاجا الابن مما يحصل راه الطفل فامسك مزهرية زجاجية وضرب الابن على راسه فاغمي عليه وبسرعة اتجه الطفل الى النافذة وحطمها بالكرسي وهرب .

وفي صباح اليوم التالي استيقظ الملياردير فوجد ابنه ملقيا على الارض وبابه محطم وكل شيء ليس على ما يرام فاتصل بالشرطة فعرفت الشرطة ان السارق اللذي فعل هذا هو نفسه ذلك السارق، وبسرعة اتصلوا بالاسعاف ليعالجوا الابن وعندما استيقظ ساله الشرطي هل تعرف من اللذي فعل هذا ؟ ولكنه لا يتذكر شيئا لقد فقد ذاكرته كليا ولن يستطيع تذكر شيء الى الابد ! ذهب الطفل ودفن النقود مكان دفن النقود السابقة، ولا ننسى بان الجريمة كتبت في سجل التحقيقات . (تاليف سارة عيسى) .


17 التعليقات

قصة جميلة جدا خيال واسع اوي اوي ياريت تكملون قصصكم الحلوة اوي علشان نتابعكم بدنا من كثير خيال واسع متل دي القصة

رد

قصة جميلة وايد احداثها مشوقة وايد وكلشي فيها جميل

رد

قصة بتحتوي على جميع عناصر القصة ووبتجذب القارئ ليها

رد

فيه قصص بوليسية بموقعكم

رد

سارة عيسى هي كانت تكتب بالموقع من قبل ما هيك بحب قصصها كتير وكان كمان في بعض الكاتبين بالموقع يلي عجبوني بس ما بيكتبوا اسمهم تحت ياريت يكتبوا اسمهم في الاسفل حتى نعرف اسم الكاتب وهيك وشكرا للموقع وللكاتبة واسعة الخيال (( سارة عيسى ))

رد

قصة مشوكة كتير كتيييييير وشكرا جزيلا للموقع

رد

شي حلو كتير وبتمنى من سارة عيسى اتداوم على كتابة القصص لانو خيالها واسع ولازم تكتب حرام ما تكتب خيالها واسع ومواهبها عديدة بننتظر منك القصص الشيقة وشكرا جزيلا للموقع الكريم

رد

قصة حلوة ومؤثرة ومقدمتها جميلة للغاية القصة فعلا روعة ولازم جائزة كبيرة للكاتب

رد

سؤال القصة حلوة وكلشي وخيال واسع ومواهب بس يعني بيقدر الطفل يسرق ويقتل ويروح من المدخنة وكلشي

رد

قصة عادية جدا

رد

بصراحة القصة حلوة وكلشي بس يعني فيها شيء مو ظابط بتمنى ما حدا يزعل مني وشكرا للكاتب المبدع وللموقع الكريم

رد

بس على فكرة القصة مو بس للاطفال الصغار انا قراتها واستمتعت يعني ممكن من سن ال16 وما فوق لانو عنجد كانوا يلي كلتبوا عقله اكبر من عمره عنجد قصة كتير كتير حلوة

رد

قصة حلوة ومشوقة خيال واسع مواهب

رد

شكرا على مرورك

رد

شكرا على تفاعلكم

رد

حلوووووو وشكررا للكل

رد

لا باس بس المرة الجاية خليها احلى

رد