قصص القران الكريم للأطفال والكبار

مجموعة من قصص القران الكريم نقدمها لكم من خلال موقعنا قصص وحكايات ،  بشكل سهل ومفصل ورائع كما ورد في القران الكريم، واليوم نقدم لكم هذة المجموعة الرائعة من قصص القران مختصرة  وأتمنى أن يستفيد الجميع منها وإتخاذ عبرة جديدة ومفيدة وتعزيز الثقة بالله والإيمان بداخلنا هيا حبايبي الحلوين لنبدأ من صنف قصص الأنبياء، أتمنى لكم قراءة مفيدة ومشوقة.

قصص-القرآن-الكريم

  • قصة هاروت وماروت

حبایبی الحلوین .
هل تريدون أن تعرفوا قصة هاروت وماروت ؟
إذا أردتم أن تعرفوها فتعالوا أولا لنقرأ الآيات التي وردت بشأن هذه القصة ثم نذكر بعدها هذه القصة.
قال تعالى :
وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَىٰ مُلْكِ سُلَيْمَانَ ۖ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ ۚ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّىٰ يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ ۖ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ۚ وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنفَعُهُمْ ۚ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ ۚ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (102) وَلَوْ أَنَّهُمْ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَمَثُوبَةٌ مِّنْ عِندِ اللَّهِ خَيْرٌ ۖ لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (103).
حبايبي الحلوين، والآن تعالوا بنا لنعرف القصة من أولها. ولكن لابد أن نعلم أن هذه القصة تنقسم إلى قسمين: فالقسم الاول منها يحکی اتهام المجرمین لنبي الله سلیمان علیه السلام بانه کان ساحرا کافر . . وستعلمون من خلال القصة ان سلیمان علیه السلام کان نبیا کریما ولم یكن ساحر کافر .
 امار القسم الثانی فيحكي قصة ملكین کریمین من الملائكة ألا وهما : هاروت وماروت .
 فتعالوا بنا لنتعایش بقلو بنا مع هاتین القصتین ولکن بعد أن تصلوا على حبيبنا محمد رسول الله عليه الصلاة والسلام.

 القصة الأولى : 
قال تعالى :  وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُوا الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ .
لقد كانت الشياطين تصعد الى السماء وتقعد في آماکن تسمع فیها ماسيحدث في الارض من مقادیر الخلائق فيستمعون إلى كلام الملائكة ويعرفون ما الذي سیحدث في الارض من موت او غیب او رزق او غیر ذلك ثم يأتون الكهنة والسحرة فيخبرونهم بذلك .
 فإذا جاء الناس إلى السحرة والكهنة وذكروا لهم بعضں تلاث الغیبیات وحدث الذي أخبروهم به ظنوا أن السحرة وآلکھنة یعلمون الغیب ۔
 فلما أصبح الكهنة موضع ثقة الناس بدأوا يزيدون مع کل کلمة یعرفونها من الشیاطین سبعین کلمة . . .
 فکتب الناس تلك الاخبار الکاذبة فی کتبهم . . .
 وانتشر فی بني اسرائیل ان الجن تعلم الغیب .

 ولما بعث الله نبیه سلیمان علیه السلام وسمع هذا الکلام غضب غضبا شدیدا لانه لا یعلم الغیب الا الله . . .
 فقام نبي الله سلیمان علیه السلام فجمع تلك الکتب و وضعها فی صندوق ثم دفنها تحت الکرسي الذى يجلس عليه وقال : لا أريد أن أسمع أحدا يذكر أن الشياطين يعلمون الغيب . . . ومن سمعته يقول ذلك ضربت عنقه بالسيف .
 ولم يكن أحد من الشياطين يستطيع أن يقترب من کرسي سلیمان علیه السلام إلا احترق .
 فلما مات سليمان عليه السلام وذهب العلماء الذين كانوا يعرفون أمر سليمان . وخلف من بعد ذلك خلف ، تمثل الشيطان فى صورة إنسان . . . ثم أتى نفراً من بنی اسرائیل فقال لهم : هل آدلکم على کنز لا تا کلونه ابدا قالوا: نعم، قال: فاحفروا تحت الکرسي ، فذهب معهم وأراهم المكان وقام ناحيته فقالوا له : اقتراب . . . فقال : لا. . ولکنني هاهنا فی اید یکم فإن لم تجلوہ فاقتلوني .
 فحفروا فوجدوا تللٹ الکتب .
 فلما آخرجوها قال الشیطان : إن سلیمان انما کان یضبط الإنس والشياطين والطير بهذا السحر . . . ثم طار وذهب

 وفشا فی الناس آن سلیمان کان ساحرا واتخذت بنو إسرائيل تلك الكتب .
 و ظل الناس یظنون آن سلیمان علیه السلام کان ساحراً إلى أن بعث الله نبينا محمدا صلى الله عليه وسلم فأنزل الله عليه :
 وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا
ويقال: أنه كان هناك رجل يقال له (أصف) وهو كاتب سليمان عليه السلام وكان يعلم اسم الله الأعظم.
 وکان یکتب کل شيء بامر سلیمان ویدفنه تحت کرسیه فلما مات سلیمان، آخرجته الشیاطین فکتبوا بین کل سطرین سحرا و کفرا. و قالوا: هذا الذي کان سلیمان یعمل به قال : فاکفره جهال الناس وسبوه ووقف لهم العلماء ودافعوا عنه... فلم يزل جهال الناس یسبونه حتی آنزل الله سبحانه علی النبی محمد عليه الصلاة والسلام :
 وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُوا الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ.
للمزيد من التفاصيل : قصة سليمان عليه السلام

القصة الثانية:

أما عن القصة الثانية وهي قصة هاروت وماروت
وخلاصتها أنه كان هناك مدينة في العراق اسمها (بابل) وكان اليهود قد نشروا فيها السحر وأرهبوا الناس و جعلوهم یعیشون فی رعب وفزع بسبب انتشار السحر والسحرة فى (بابل). فانزل الله ملکین کریمین ... اسم آحدهما (هاروت) واسم الأخر (ماروت) وجعلهما يهبطان فى مدينة بابل .
 وكان اليهود قد أوهموا سكان مدينة بابل أن الساحر يستطيع أن يضرهم وينفعهم وأنه يملك مقاليد كل شيء .. فاستطاعوا بذلك أن يرهبوا أهل المدينة وأن
يخضعوهم ويسخروهم لخدمتهم .
فأنزل الله هاروت وماروت ليكشفوا الحقيقة لأهل بابل و لیزیحوا هذا الکابوس من علی قلوبهم وليخلصوهم من تسلّط اليهود عليهم .

فکانت مهمة هاروت و ماروت فی بابل متعلقة بالسحر والسحرة، وإزالة ما علق في نفوس الناس من هلع وفزع بسببه، فكانا يعلمان الناس فى بابل السحر، و یكشفان لهم حقیقته، و یقدمان لهم المبادئ والاسس التى يقوم عليها، ويزيلان "الهالة " الضخمة المرسومة حوله.
وكأنهما يقولان لهم: إن السحر يمكن أن يتعلمه الإنسان وإنه ليس الغازا وطلاسم، بل هو مثل أي علم من العلوم ، يحصل بالتعليم والكسب ، وإن الساحر لا يضر شخصا ولا ينفع آخر، إلا بإذن الله.
و لکنهما کانا یعلمان السحر لکشف حقیقته و تحذیر الناس منه ، لا ليتعلموه ويمارسوه ويعملوا به، ولهذا كانا لا يعلمان من أحد حتى يقولا: إنما نحن فتنة، فلا تکفر. ای : فلا تعمل بالسحر و لا تمارسه.
و انتهت مهمة الملكين ببابل هاروت وماروت.

و صعدا الی السماء ملکین کریمین، کما نزلا منها ملکین کریمین.
ولكن أهل بابل لم يأخذوا بنصيحة الملكين الکریمین، بل استغلوا تعلیمهما السحر لهم في الشر والفساد، وصاروا یمارسون السحر مع الآخرين، ويفرقون به بین المرء و زوجته.
 وقد ذمهم الله بذلك التصرف الضال فقال: 
وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنفَعُهُمْ ۚ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ ۚ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ.
  • قصة تيه بني اسرائيل

لما خرج موسی علیه السلام و من معه من بنی اسرائیل هاربین من بطش فرعون . . . خرج فرعون وراءهم  بجیشه لیقضي علیهم . . . و وصل موسی و من معه إلى شاطئ البحر فنظر خلفه فإذا بفرعون وجنوده من ورائهم
( قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ )…
 اي ان فرعون سیدرکنا۔
ولذا بموسی علیه السلام یصرخ بلسان الیقین والثقة والتوکل و یقول : ( كَلا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ )
لم یکن موسی یدري کیف ستکون النجاة، لکن قلبه كان ممتلئا بالثقة بربه، واليقين بعونه، والتأكد من النجاة،
فالله هو الذي یوجهه ویرعاه، وفي اللحظة الأخيرة،

يجىء الوحي من الله : { فأوحينا إلى موسى أن اضرب بعصاك البحر } 
فضربه، فوقعت المعجزة و فانفلق فكان كل فرق کالطود العظیم و تحقق المستحیل في منطق الناس ، لکن الله سبحانه وتعالى إن أراد شيئا قال له : كن فيکون.
ظهر طريق يابس وسط البحر، الأمواج كالسورين  علی  جنیتی  الطریق ، و هرع موسی و قومه یسیرون في هذا الطريق الممهد داخل البحر والأمواج من حولهم ،
سبحان الملك !!
 (وَأَنجَيْنَا مُوسَى وَمَن مَّعَهُ أَجْمَعِينَ).
غرق فرعون .. فهل من معتبر؟

ووصل فرعون إلى البحر، شاهد هذه المعجزة ،شاهد في البحر طریقا یابسا یشقه نصفین، و موسی و قومه يسيرون فى هذا الطريق اليابس فى وسط البحر في أمان تام ، ووقف فرعون يتأمل موسی و قومه والأمواج من
حولهم والأرض يابسة تحت أقدامهم ، ولم يفكر لحظة، اسرع خلفهم یطاردهم، و طمع فرعون فی ادراکهم، فأمر جيشه بالتقدم ، وحين انتهى موسى من عبور البحر، أوحى الله إلى موسى أن يترك البحر على حاله {وَاتْرُكِ الْبَحْرَ رَهْواً إِنَّهُمْ جُندٌ مُّغْرَقُونَ} ، وكان الله سبحانه وتعالى قد قدّر إغراق فرعون وإنهاء أمره، فما أن صار فرعون و جنوده في منتصف البحر، حتی امر الله سبحانه وتعالی البحر، فانطبقت الأمواج على فرعون وجيشه، وغرق فرعون وجيشه ، ... غرق العناد ونجا الإيمان بالله .

اجعل لنا إلها كما لهم آلهة
 لقد عانی نبی الله موسی علیه السلام اشد المعاناة في دعوته لبني اسرائیل فلقد علمنا کیف ان بنی اسرائیل کانوا یعیشون في ذل و هوان من فرعون و قومه، فأكرمهم الله بهلاك فرعون أمام أعينهم وأخرجهم إلى الارض الطاهرة ليعيشوا وينعموا بالعزة والحرية والكرامة مع نبي الله موسی عليه السلام.

وكانوا منذ لحظات قد شاهدوا بأنفسهم كيف أن الله (عز وجل) قد أنجاهم من البحر وأغرق فرعون وقومه أمام أعينهم . . وما إن أنجاهم الله وشق لهم البحر حتى مروا على قوم يعبدون الأصنام ، . وبدلا من أن يأمروا بالمعروف وينهوا عن المنكر، وإذا بهم يقولون لموسى عليه السلام : اجعل لنا إلها مثل هذا.

 قال تعالى مصورا هذا المشهد :
وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتَوْا عَلَىٰ قَوْمٍ يَعْكُفُونَ عَلَىٰ أَصْنَامٍ لَّهُمْ ۚ قَالُوا يَا مُوسَى اجْعَل لَّنَا إِلَٰهًا كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ ۚ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ (138) إِنَّ هَٰؤُلَاءِ مُتَبَّرٌ مَّا هُمْ فِيهِ وَبَاطِلٌ مَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ (139).
 ولقد اشتاقوا وعاودهم الحنين لايام الشرك التى عاشوها في ظل فرعون . . . فما کان من نبی الله موسى عليه السلام إلا أن أنكر عليهم ذلك قائلاً:
إِنَّ هَٰؤُلَاءِ مُتَبَّرٌ مَّا هُمْ فِيهِ وَبَاطِلٌ مَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ (139) قَالَ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِيكُمْ إِلَٰهًا وَهُوَ فَضَّلَكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ(140) وَإِذْ أَنجَيْنَاكُم مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ ۖ يُقَتِّلُونَ أَبْنَاءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءَكُمْ ۚ وَفِي ذَٰلِكُم بَلَاءٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَظِيمٌ (141) 
موسی عليه السلام يذهب لميقات ريه.. ويأخذ ألواح التوراة

ولما ذهب موسى لميقات ربه (جل وعلا) وترك أخاه هارون علی قومه واوصاه، فقال : اخلفني في قومي وأصلح ولا تتبع سبيل المفسدين
وفي هذه المرة اشتاق موسى عليه السلام؛ لأن یری ربه (عزوجل) لکن الله آخبره بأنه لن یستطیع رؤيته (جل وعلا).
قال تعالى:
وَلَمَّا جَاءَ مُوسَىٰ لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ ۚ قَالَ لَن تَرَانِي وَلَٰكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي ۚ فَلَمَّا تَجَلَّىٰ رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَىٰ صَعِقًا ۚ فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ (143) 
و اصطفی الله موسی علیه السلام برسالاته و بکلامه و کتب له آلواح التوراة التي کان فیها کل شیء یحتاج به بنو اسرائیل في دینهم من الواعظ والاحکام التي توضیح الحلال من الحرام.
 وأمره الله (عز وجل) أن يأخذ ما في التوراة بجد واجتهاد وأن يأمر بنى إسرائيل أن يعملوا بما فيها.
 لقد انتهی میقات موسی علیه السلام مع ربه (جل وعلا). . ولم يكن على وجه الأرض إنسان اسعد من نبي الله موسی فلقد کلمه ربه (جل و علا) و اصطفاه و اکرمه غایة الاکرام.

  • قصص القران الكريم - قصة الجن - الشيخ نبيل العوضي بالفيديو

  • قصة أهل الكهف :
أنزل الله تعالى كتابه العظيم على نبينا الكريم صلوات ربي وسلامه عليه وجعله الله تعالى عصمة للأمة من الشرو والآفات والمُلِمَّات والفِتن وأنزلَ الله فيه سوراً يُخبرنا عن أحوال الأمم السابقة وبيَّنَ الله فضائل تلك السُوَر عن طريقِ نبينا صلى الله عليه وسلم 

ومنها سورة الكهف التي قال النبي صلى الله عليه وسلم فيها : من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعه أضاء له من النور ما بين  الجمعتين
وعَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: مَنْ حَفِظَ عَشْرَ آيَاتٍ مِنْ أَوَّلِ سُورَةِ الْكَهْف عُصِمَ مِنْالدَّجَّالِ
وقد حذَّر النبي صلى الله عليه وسلم امته من الدجال ومامن نبيٍ إلا وحذر أمته من الدجال
فننظر إلى حالِ اصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وإذ هم يُعذبون في بداية الدعوة الإسلامية 
عن خباب بن الأرت قال شكونا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو متوسد بردة له في ظل الكعبة فقلنا ألا تستنصر لنا ألا تدعو لنا فقال : قد كان من قبلكم يؤخذ الرجل فيحفر له في الأرض فيجعل فيها فيجاء بالمنشار فيوضع على رأسه فيجعل نصفين ويمشط بأمشاط الحديد ما دون لحمه وعظمه فما يصده ذلك عن دينه والله ليتمن هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله والذئب على غنمه ولكنكم تستعجلون
سورة الكهف نزلت بعدما آذى المشركون النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام وحربهم عليهم لم تنفع

ورأؤا ثبات المسلمين والنبي صلى الله عليه وسلم 

واجتمع المشركون ذات مرة في المدينة قبل هجرة النبي صلى الله عليه وسلم ومعهم النضر بن الحارث وعُقبة بن معيط وأرسلوهما إلى اليهود وكانوا من قبل أهل كتاب وقالوا لهما : اسالوا اهل الكتاب عنه وهل هو رجل متنبئ أم يكذب علينا ؟
فلما وصلا إلى اليهود وكان الرجلان من سادات قريش واليهود كانت عندها علمٌ ماليس عند العرب قبل البعثة النبوية

فقال لهم اليهود : اسألوا هذا الرجل ثلاث مسائل وإن أجابكم فهو رسول مرسل
وإن لم يجبكم فانظروا فيه امركم
فقال : النضر ماهم الأسئلة 
قالوا : سلوه عن فتية خرجو في الصدر الأول ماخبرهم وحالهم ؟
وعن رجل طواف 
وسلوه عن الروح

ورجع النضر وصاحبه إلى مكة وأقبل إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقال له : إنَّا سنسألك ثلاث مسائل وإن اجبت عليها فإنك نبي

قال لهم النبي : سلو مابدا لكم 

فسألوه فقال لهم النبي صلى الله عليه وسلم : إئتوني من غد وتجدون الجواب 

فنسي صلى الله عليه وسلم قولَ إن شاء الله 

فالنبي صلى الله عليه وسلم لايخرج من فمه المبارك إلا الوحي الذي انزله الله تعالى عليه 

وفي كل يومٍ يقول النبي صلى الله عليه وسلم تلك العبارة دون إن شاء الله لمدة خمسة عشر يوماً 

حتى قالت قريش وإذا مرت عليه : أما جاءك شيطانُك ؟

فانزل الله تعالى سورة الكهف وقال فيها
( أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا )
فماكان من أصحاب الكهف أولائك الفتية إلا أن يدعو قومهم لعبادة الله عزَّ وجلَّ وتوحيده وهم قائمون على شركهم آنذاك

وصار قومهم يؤذوهم في كل موطن وتعاهد القوم على قتل الفتية إن لم يرجعو عن دين التوحيد ولمَّا رأى الفتية أن قومهم عزموا على قتلهم 

فخرجوا إلى الكهف وقال الله عن خبرهم 
( إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا )
واجتمعوا في ذلك الكهف ودعوا الله عزَّ وجلَّ بصفةٍ من صفاته عز وجل وهي الرحمَة وكانوا شباباً صالحين على التقوى مؤمنين بالله

قال الله بعدها 
( فَضَرَبْنَا عَلَىٰ آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا )
ومرَّت عليهم ثلاثمئة سنين وازدادوا تِسعا وكان كٌل منهم نائمين في الكهف وكان معهم كلبهم

ومن ثم قال الله تعالى
( ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَىٰ لِمَا لَبِثُوا أَمَدًا )
فأيقظهم الله تعالى من نومِهم ليعلم الناس كم لبثوا في نومهم وأنَّ الله قادرٌ على إعادة الموتى والنشور

ففصل الله تعالى في قصتهم وقال لنا
( نَّحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُم بِالْحَقِّ ۚ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى )
( وَرَبَطْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَن نَّدْعُوَ مِن دُونِهِ إِلَٰهًا ۖ لَّقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا )

ويقولون لقومهم انتم تعبدون أصناماً وأنتم تشركون بالله وإذا اتت بكم الكُرُبات دعوتم أسماءَ بشر وأصنام وادعوا الله الواحد الأحد

وبيَّنَ الله تعالى أكبر قضية حرصهم على التوحيد الحقّ الذي من اجله أرسل الله تعالى الرسل وأنزل الكُتُب

( لَن نَّدْعُوَ مِن دُونِهِ إِلَٰهًا )

فاللذي يطوف على قبرٍ ويتسجير بصاحبه أنزل العبادة لغير الله والذي إذا أصيب بمصيب دعا أسماء بشر كعليٍ رضي الله عنه والحسين والحسن أو نادى بأسماء رسول الله أو بأحدٍ من أسماء الخلق

فالتوحيد الحق هو دعوة الناس إلى الله الحقّ من دون خلقه سبحانه وتعالى

(هَٰؤُلَاءِ قَوْمُنَا اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ آلِهَةً ۖ لَّوْلَا يَأْتُونَ عَلَيْهِم بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ ۖ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا )
ولما ناموا قال الله تعالى في خبرهم
( وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنشُرْ لَكُمْ رَبُّكُم مِّن رَّحْمَتِهِ وَيُهَيِّئْ لَكُم مِّنْ أَمْرِكُم مِّرْفَقًا (16)
فضرب الله تعالى على آذانهم فلم يسمعو وهم نائمون ولايستيقظوا أبدا 
ولما ناموا قال الله تعالى في خبرهم
 (وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَت تَّزَاوَرُ عَن كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَت تَّقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ وَهُمْ فِي فَجْوَةٍ مِّنْهُ ۚ ذَٰلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ ۗ )
جعل الله الشمس تمر كل يوم على أجسادهم كي تحفظهم وإذا جاء الليل مرت الريح ببردها عليهم 
هذا من عظائم الله وعظاته وعبراته للناس
( مَن يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ ۖ وَمَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُّرْشِدًا )
( وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ )
وإذا دخلت رأيتهم مستيقظون ولكنهم هم نائمون على هيئة القاعد وذلك انَّ أعينهم كانت تتفتح وتنغلق كي لاتضر العين
قال الله فيهم
( وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ ۖ )

فجعل الله يُقلبهم كي لاتتتآكل أجسادهم وذلك أنَّ اليوم عندما يصاب شخص بمرض إعاقة عافانا الله وإياكم منها يحركونه من على السرير كي لايتآكل جسده
قال الله فيهم
( وَكَلْبُهُم بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالْوَصِيدِ )
اي بفناء الكهف أي عتبته فصار الكلب باسطاً ذراعيه عند عتبة الكهف وأصابه ما أصابهم
قال الله فيهم
( لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا )
لما وضع الله عليهم من الهيبة كي لايصل إليهم أحد

ومرت سنين وهم نائمون وتغيرت المدينة وذهب الملك الكافر وأتى ملك مؤمن وصار الناس فيها صالحون تلك القرية الخاصة بهم

وكانوا على حالهم كما ناموا ولم تطل أظافرهم أو شعورهم وإلأَّ لما تساءلوا كم ناموا قال الله عن حالهم
( وَكَذَٰلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ ۚ قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ ۖ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ ۚ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ فَابْعَثُوا أَحَدَكُم بِوَرِقِكُمْ هَٰذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنظُرْ أَيُّهَا أَزْكَىٰ طَعَامًا فَلْيَأْتِكُم بِرِزْقٍ مِّنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلَا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا )
( إِنَّهُمْ إِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَن تُفْلِحُوا إِذًا أَبَدًا )
( وَكَذَٰلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لَا رَيْبَ فِيهَا إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ ۖ فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِم بُنْيَانًا ۖ رَّبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ ۚ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَىٰ أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِم مَّسْجِدً )
وكما بعثناهم بعد طول رقدتهم كهيئتهم ساعة رقدوا، ليتساءلوا بينهم، فيزدادوا بعظيم سلطان الله بصيرة، وبحسن دفاع الله عن أوليائه و: كذلك أطلعنا عليهم الفريق الآخر الذين كانوا في شكّ من قُدرة الله على إحياء الموتى، وفي مِرْية من إنشاء أجسام خلقه، كهيئتهم يوم قبضهم بعد البِلَى، فيعلموا أن وَعْد الله حق، ويُوقنوا أن الساعة آتية لا ريب فيها

عمَّى الله على الذين أعثرهم على أصحاب الكهف مكانهم، فلم يهتدوا، فقال المشركون: نبني عليهم بنيانا، فإنهم أبناء آبائنا، ونعبد الله فيها، وقال المسلمون: بل نحن أحق بهم، هم منا، نبني عليهم مسجدا نصلي فيه، ونعبد الله فيه
( سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ ۖ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ )
يقولون هذا من دون علم 
قال ابن عباس : كانوا سبعة وثامنهم كلبهم
قال الله تعالى عنهم
( قُل رَّبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم مَّا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ ۗ فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاءً ظَاهِرًا وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِم مِّنْهُمْ أَحَدًا (22)
وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَٰلِكَ غَدًا (23) إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ ۚ وَاذْكُر رَّبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَىٰ أَن يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَٰذَا رَشَدًا (24)وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلَاثَ مِائَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعًا (25) قُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُوا ۖ لَهُ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ ۚ مَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَدًا (26) وَاتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن كِتَابِ رَبِّكَ ۖ لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَلَن تَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَدًا .صدق الله العظيم

  • قصص القرآن الكريم - قصة صاحب الجنتين - الشيخ نواف السالم  بالفيديو: