قصة الفتاة المتشردة


قصة-الفتاة-المتشردة



الفصول الاربعة
كان يا مكان في قديم الزمان
تساقط الثلج وغطى جميع الاماكن ، ولكن حدا لم يجرؤ للخروج سوى تلك الفتاة الفقيرة المشردة المسكينة فهي لا تمتلك منزل ولا شيء سوى ملابس قديمة مهترئة وحذاء اسود قديم ومهترء، كانت شاحبة الوجه صفراء اللون وذلك لشدة بردها والعيد قد اقتلرب، كانت البنت والتي تسمى لميس تمشي في ارجاء المدينة بحثا عن فتة خبز واحدة ، وفي طريقها شاهدت ضوءا غريبا اقتربت منه لترا ما مصدر الضوء !
واذا بها ترى 4 اشخاص جالسين على كراسي فخمة
لميس : هل استطيع ان اتدفا معكم؟
الرجل العجوز : تفضلي
لميس : ولكن من انتم
الرجل العجوز : انا الخريف
لميس : ماذااا ؟

الخريف : انظري الى لوني اليس كلون اوراق الخريف؟
لميس : وما الجميل فيك ان تجعل اوراق الشجر الجميلة تسقط وتجعل الرياح تشتد
الخريف :  انني اجعل اوراق الشجر الملونة تسقط  وذلك من اجل ان اهياها للشتاء واجعل الرياح تشتد كي تسقط المطر وتسقي المزروعات
لميس : انت فعلا رائع كما ان لونك يخيلل العقول واجمل شيء حينما ينعكس ضوء غروب الشمس الشفق الاحمر على اوراق اشجارك المتساقطة فيعطيها الوانا زاهية خلابة
الشتاء : انا الشتاء الجميل
لميس : ات الشتاء انت فعلا مزعج فانك تجعلنا نبرد بشدة،  كما انك انت الذي جعلت الثلج البارد يتساقط الان
الشتاء : حرام عليكي انظري لوني ابيض كالثلج كما ان ثلجي يساعد الطبيعة على التجدد وينقي الطبيعة ويعطي المدينة والبلدان مناطر مذهلة
لميس : انت على حق كما ان ثلوجك تفرح الاكفال ويستطيعون بذلك اللعب فيه وصناعة اشياء جميلة
الربيع : اا الربيع الجميل الزاهي
لميس : بل انت مزعج للغاية فانت تسبب حساسية لي ولجميع الناس من زهورك
الربيع : ولكن لا تنسي انني انا الذي اعطي الدفء للجميع بعد ان يذهب الشتاء وزهوري تعطي الوان خلابة وتضفيعلى الطبيعة الجمال والبهاء !
لميس : غيرت رايي فيك ايها الربيع المذهل فنباتاتك تمدنا بغاز الاوكسجين وتسحب غاز ثنائي اكسيد الكربون ورائحتها العطرية تملا المكان
الصيف : انا الصيف الكريم المعطاء
لميس : بماذا انت كريم بحرك الشديد وعبقك الكريه
الصيف : كلا يا صغيرتي فانا كريم بفواكهي التي لا تحصى ففواكهي الناضجة من الذ الفواكه على الاطلاق
لميس : فعلا فطعمها اللذيذ يمتع الاخرين
الفصول الاربعة : وماذا ستنتجتي يا لميس ؟
لميس : ان لكل واحد منا عيب وفضل حتى الفصول ايضا
الفصول الاربعة : نحن نعرف قصتكي وكل واحد منا سيساعدك
الخريف : خذي غصن الاوراق الملونة هذا فهو يحقق الامنيات
الشتاء : خذي هذه الغيمة التي تحمكي من الحر والثلج والمطر
الربيع : ساصنع لكي اثواب وملابس من الزهور العطرة
الصيف : اما انا فساعطيكي فواكه لذيذة جدا وساعطيكي اياها بكميات لاتحصى
لميس : وكيف يمكنني ان احمل كل هذا ؟
الفصول الاربعة : ستجدين نفسكي في منزل امن
لميس : ولكن .......

اغمضت لميس عيناها وفتحتهما وفجاة رات نفسها في منزل ضخم وجميل وشاهدت الفساتين والملابس الجميلة المصنوعة من الزهور العطرية وشاهدت الفواكه وغصن الاواق الملونة والغيمة !
ارتدت لميس كل هذا وذهبت لتشكر الفصول الاربعة فلم تجدهم فوجدت رسالة مكتوب فيها
الى لميس
ان هدية العيد الخاصة بكي سوف تاتي الى منزلك عما قريب
الفصول الاربعة
عادت لميس الى المنزل واذا بها ترى شجرة عيد كبيرة مليئة بالزينة  ،وعندما فتحت الهدية وجدت دمية جميلة ملونة باوراق الخريف وتحمل فاكهة الفراولة بيدها ولونها ابيض كالثلج وثوبه مصنوع من الزهور الجميلة ووجدت ورقة صغيرة بجانب الدمية اخذتها فقرات المكتوب
هذه هديتكي يا لميس نحن الفصول الاربعة نحن صنعناها جميعنا
بكت لميس بشدة ، وشكرت الله على نعمته واخيرا احتفلت لميس بالعيد وعاشت ايامها سعيدة
تاليف سارة عماد الدين عيسى

ليست هناك تعليقات: