العبرة لمن أراد

العبرة لمن أراد

العبرة لمن أراد

توجه رجل لاحدى المحلات ليشتري بعضاغراضه وكان يبدو عليه انه ميسور  ، اعطته صاحبة المحل  أغراضه و اعطاها ورقة من فئة مئة دولارا ، وضعتها في صندوق التخزين ، 
و عندما اراضت ان تسحب يدها عثرت على اثار حبر بجوانبها  .
في البداية حاورت السيدة نفسها  كيف يتجرى رجل ميسور و يقدر ورقة مزورة !! لكن بالرغم من  ذلك و لحتياجها للمال توحهت الى الشرطة لحظة انصراف الرجل ، و هناك اندهشت الشرطة من  طريقة عمل هذه الورقة وجودتها و قالو لها الشرطة انه لو لم تكن هذه الورقة اصلية لكان هذا الشخص في على درجة  من حيث الفن و الأبداع.
توجهت الشرطة لبيت الرجل وقامت بتفتيشه كاملا ، و بالفعل عثرو على البيت وغرفة صغيرة داخله معدة لتزوير الاوراق النقدية ، و عثرو داخل الغرفة على 4 لوحات رسمها الرجل تحمل توقيع باسمه و كانت بمنتهى الروعة.
اعجب الشرطة بلوحات الرجل و قررو بيعها في مزاد ،
 و قد تم بيع اللوحات الاربع بمبلغ قدره 18 ألف دولار ، اصيب الرجل بالصدمة و بالتعاسة والحزن لأن الوقت الذي يمضيه في رسم لوحة واحدة ، كان هو نفس الوقت الذي يمضيه في تزوير الأوراق الصغيرة من فئة خمسون دولار.

عزيزي القارئ هناك المزيد من القصص ذات صلة عن قصص وعبر و قصص قصيرة