قصة الفرنسي والاسباني رائعة جداً

قصة الفرنسي والاسباني رائعة جداً

قصة الفرنسي والاسباني رائعة جداً


كان هناك شابان فرنسي واسباني توجها  من بوابة جمارك في أحد المطارات الطائرات وكان الرجل الفرنسي يجر حقيبتين ثقيلتين جدا فقال للاسباني هلا ساعتني في جر الحقيبة للمرور من بوابة الجمارك فوافق الاسباني وحمل أحد الحقيبتين عندها واذا به يسمع صوت رنين ساعة  داخل حقيبة الفرنسي برنة  غريبة  بعض الشي ضغط الاسباني على أحد الايقونات وتكلم مع المتصل وبعدها أغلق الخط

استغرب الشاب الاسباني بما رآه
وطلب من الفرنسي ان يشتري هذه الساعة مقابل 6 آلاف دولار
اعتذر الفرنسي وتاسف له وأخبره أن الساعة ليست للبيع
وأثناء سيرهما رنت ساعة الفرنسي مرة اخرى 
فقام بفتح ايميله الشخصي عليها
وقام بتصفحها ثم أرسل رسالة عليها 
والاسباني ينظر بدهشة لما يرى
وبعدها عرض على الاسباني أن يشتري منه الساعة الذكية ب 30 ألف دولار
اعتذر الفرنسي مجددا وقال له  أن الساعة ليست للبيع
تبين الكثير من الخصائص في الساعة العجيبة أطمعت الشاب الاسباني 
وبعد قليل جاءت رسالة فاكس للفرنسي  تصفحها من  ساعته
فلم يعد  الاسباني  يتحمل و طلب من الفرنسي 
أن يبيعه ساعته ب 455 ألف دولار 
اندهش الفرنسي من الثمن المعروض وقال للاسباني هل أنت جاد
وهل  يوجد معك المبلغ الذي ذكرته

أخرج الشاب الاسباني دفتر الشيكات 
وكتب للفرنسي المبلغ الذي عرض عليه مقابل الساعة العجيبة,
عندها قام الفرنسي بالتقاط صورة للورقة البنكية
وقام بأرسل صورت الورقة البنكية للبنك الذي يتعامل معه 
وحول أموال الرجل الاسباني التي كتبها على الورقة البنكية  
لأحد البنوك التي يتعامل معها في باريس 
ومدا للاسباني ساعته وذهب
صاح الاسباني للفرنسي لقد نسيت حقائبك
قال له الفرنسي هاتين الحقيبتين الاثنتين هما بطاريات ساعتك
وهما الان أصبحوا ملكا لك
غضب الاسباني عندما علم أن الساعة ليست تعمل ببساطة التي تدور بمخيلته
وأن حملها واستخدامها يحتاج لمجهو اكبر وصعب  
 ولكنه تورط في شرائها وندم 
وهذا حال كثير من العقول يحبون تقليد الآخرين في الامور البسيطة والشاقة  
دون أن يدركو عواقب هده الأمور وما يترتب عليها ويوقعون أنفسهم في كثير من الصعاب والمشاكل 

عزيزي القارئ هناك المزيد من ال قصص دات صلة عن قصص وعبر